الولايات

سيلبابي: تقييم تجربة الروابط المحلية لتسيير المصادر الطبيعية على مستوى الولاية

سيلبابي,  26/02/2021
انطلقت أمس الخميس بمدينة سيلبابي أشغال ورشة لتقييم تجربة الروابط المحلية لتسيير المصادر الطبيعية على مستوى ولاية كيدي ماغا، منظمة من طرف وزارة البيئة والتنمية المستدامة بالشراكة مع التعاون الألماني.

و سيتابع المشاركون في هذه الورشة التي تدوم ثلاثة أيام، عروضا حول آليات الحفاظ على المصادر الطبيعية والتوازن البيئي، من خلال تعزيز قدرات المشرفين على المحميات و جعلها قطبا تنمويا تمتاز بالجاهزية والديناميكية المناسبة لحماية المخزون الرعوي والغابوي الهام بالولاية.

وسيتم خلال هذه الورشة كذلك انتخاب روابط جهوية لتنسيق العمل البيئي المنبثق من اللجان الفرعية المحلية.

وأكد الوالي المساعد لولاية كيدي ماغه، الوالي وكالة، السيد سيدي محمد ولد اسويلم، في كلمة بالمناسبة، أن حماية المصادر الطبيعية تكتسي أولوية خاصة لدى قطاع البيئة لما تمثله من بعد استراتيجي و تنموي كبير.

وأضاف أن التوازن البيئي من أهم مؤشرات النمو خاصة إذا رافقه تكوين و تطوير لخبرات لجان التسيير و الرقابة المحلية و تعزيز التنسيق الجهوي عبر انتخاب هيئات لتأطير و مركزة العمل و تنظيم الجهود الهادفة لحماية المخزون الغني الذي تزخر به الولاية.

و من جهته أكد المندوب الجهوي لوزارة البيئة و التنمية المستدامة، السيد محمد فاضل ولد الإمام، أن الحكومة تبنت منذ أكثر من عقد من الزمن تجربة إنشاء و تفعيل روابط محلية لتسيير هذه المصادر وفق ما تسمح به مدونة الغابات الوطنية والنصوص ذات الصلة، وذلك ضمن إستراتيجيتها الهادفة إلى لا مركزية تسيير المصادر الطبيعية في البلاد.

وأضاف أن هذا الإطار تمخض عن وجود روابط معترف بها قانونيا من طرف وزارة الداخلية واللامركزية لفترة غير محدودة زمنيا أسندت لها مهمة التسيير المحلي للمصادر الطبيعية وفق بنود الاتفاقيات المحلية التي تنظم فعل التسيير مع متابعة مستمرة من المندوبية الجهوية للبيئة والتنمية المستدامة.

وجرى افتتاح الورشة بحضور حاكم مقاطعة سيلبابي، السيد محمد ولد النامي، و نائب رئيس المجلس الجهوي لكيدي ماغه، السيد مصطفى ماقه، و عمدة البلدية السيد محمد فال ولد مكحله، و قادة التشكيلات الأمنية بالولاية.
آخر تحديث : 26/02/2021 11:39:39