أنشطة الحكومة

المندوب العام للتضامن الوطني يعطي إشارة انطلاق المرحلة الثانية من عملية التحويلات النقدية المباشرة

,  25/01/2021
تحت الرعاية السامية لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني ، أعطى معالي المندوب العام للتضامن الوطني و مكافحة الإقصاء "تآزر" السيد محمد محمود بوعسرية ، مساء اليوم الإثنين، من مقاطعة توجونين في ولاية انواكشوط الشمالية إشارة انطلاق المرحلة الثانية من عملية التحويلات النقدية المباشرة لصالح 210.000 أسرة متعففة يبلغ عدد افرادها1460385شخصا مستفيدا أي ما يمثل نسبة حوالي 40 في المائة من عدد السكان في بلادنا.

وتتوزع الأسر المستفيدة في إطار المرحلة الحالية من برنامج التحويلات النقدية على 8119 قرية ومدينة في إطار المساعدات المقدمة من طرف "تآزر" للتخفيف من الآثار السلبية للموجة الثانية من جائحة كوفيد 19.

وسلّم معالي المندوب في هذا الإطار مبلغ 22500 أوقية قديمة لكل من معيلي ثلاث أسر في ولاية نواكشوط الشمالية إشارة لبدء عمليات التوزيع في عموم التراب الوطني.

وتصل المبالغ الموزعة خلال هذه العملية إجمالا أربع مليارات و سبعمائة و خمسة و عشرين مليون أوقية قديمة ستستفيد منها 210000 أسرة على امتداد التراب الوطني.

وتعتبر هذه المرحلة أكبر عملية تحويلات نقدية تتم في تاريخ البلد، بعد الأولى التي أطلقها فخامة رئيس الجمهورية ليصل إجمالي المبالغ في المرحلتين ما يناهز 10 مليارات أوقية قديمة.

و قد تميزت الانطلاقة بتقديم كل من منسق برنامج تكافل و المدير العام للسجل الاجتماعي - كل فيما يعنيه - عرضا حول تفاصيل هذه العملية الموسعة وطرق اختيار المستفيدين منها والمناطق المستهدفة وكيفية صرف الأموال على أساس اختيار ابيومتري يتيح التأكد من وصول التوزيع إلى المستفيدين في كل وقت في إطار هذه العملية التي شملت مختلف ولايات الوطن.

هذا و قد تم إنجاز هذه العملية عبر صفقة مفتوحة و بشفافية تمت وفق القانون لشبكة "غزة تلكوم" للتحويلات المالية.

وجرت مراسم انطلاقة التوزيع بحضور معالي وزير الصحة السيد نذير ولد حامد و معالي وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة، السيدة الناها بنت هارون ولد الشيخ سيديا و معالي مفوض الأمن الغذائي السيد احبيب ولد حام ووالي نواكشوط الشمالية و سفير فرنسا في بلادنا و الأمين العام للمندوبية العامة "تآزر " و المديرين المركزيين بالمندوبية العامة "تآزر.

وأكد مدير الاتصال بالمندوبية العامة للتضامن الوطني و مكافحة الإقصاء"تآزر "، السيد محمد ولد الكوري، في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء، أن إشراف معالي المندوب العام للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء "تآزر" على العملية الثانية الموسعة للتحويلات النقدية على امتداد التراب الوطني لصالح فئات واسعة من الأسر الهشة والفقيرة، يعكس العناية التي توليها الحكومة للتخفيف من الانعكاسات السلبية لجائحة كورونا في موجتها الثانية، على المواطنين وعلى وجه الخصوص الأسر المحتاجة في جميع مناطق الوطن.

وقال إن هذه العملية سيتم في إطارها توزيع مساعدات نقدية ل 210000 أسرة محتاجة تتوزع على 8119 قرية و مدينة في مختلف أنحاء الوطن، كما ستستفيد من هذه المساعدة فئات عريضة من المصابين بأمراض مزمنة و خطيرة تضم 730 من المرضى الخاضعين لتصفية الكٍلى و400 من مرضى السرطان و27 من المصابين بنزيف الدم الوراثى، إضافة إلى 269 مصابا بالأمراض المزمنة .

ونوّه إلى أن العملية التي انطلقت اليوم تدخل في إطار خطط المندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء"تآزر" لتنفيذ برنامج"تعهداتي" لفخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، وهي الخطط التي تشمل سلسلة تدخلات ميدانية للتخفيف من الانعكاسات السلبية للإجراءات الاحترازية المتخذة لمواجهة فيروس كورونا المستجد و التي تمت في إطارها تغطية التأمين الصحي ل 100 ألف أسرة من الأسر الفقيرة.

وذكر بالتدخلات التي قامت بها المندوبية خلال الأشهر الماضية كعملية توزيع المواد الغذائية في نواكشوط لصالح 20200 أسرة بتكلفة إجمالية بلغت 420 مليون أوقية قديمة إضافة إلى عملية رمضان الموجهة لسكان الأحياء المتاخمة لنواكشوط بتكلفة بلغت 270 مليون أوقية قديمة، و العملية الكبرى للتحويلات النقدية لصالح 186.293 أسرة في عموم البلد بتكلفة قدرها 23ر4 مليار أوقية قديمة.

وأبرز أن العملية الثانية الموسعة للتحويلات النقدية تم إسنادها عبر صفقة مفتوحة لوكالة "غزة تلكوم" ، وتم إعداد كافة الشروط الضرورية و اللازمة لإنجاحها، مشيرا إلى أن هذه العملية ستقوم بها 150 فرقة متنقلة تضم 156 وكيل دفع، يتكفل بإيصال هذه المساعدات إلى المستفيدين في كافة التراب الوطني.
آخر تحديث : 26/01/2021 08:40:42