الولايات

مدينة روصو تغمرها المياه من جديد والسلطات تواصل عمليات شفط المياه ومساعدة المتضررين

روصو,  20/09/2020
شهدت مدينة روصو الليلة البارحة تهاطل كميات معتبرة من الأمطار وصلت حد 44 مم، مما تسبب في غمر مياه الأمطار لمعظم شوارع المدينة ومراكزها الحيوية من جديد في ظل مواصلة السلطات لعمليات شفط المياه ومساعدة المتضررين ومؤازرتهم في هذه الظرفية الخاصة.

وقال حاكم مقاطعة روصو السيد عبد القادر ولد الطيب في تصريح أدلى به لمكتب الوكالة الموريتانية للأنباء بولاية اترارزة إن وضعية المدينة كانت قبل التساقطات المطرية التي شهدتها الليلة البارحة أحسن مما هي عليه اليوم.

وأضاف أن الفرق المكلفة بشفط المياه باشرت منذ الوهلة الأولى عملها الذى بدأته بالسوق المركزي والمركز الصحي بالمدينة، مؤكدا أن السلطات لم تسجل أية أضرار بشرية ولا مادية في المدينة لله الحمد.

وقال إن أحياء المدينة تم تقسيمها على القطاعات الأمنية لمتابعة وضعيتها اولا بأول وابلاغ السلطات الإدارية للقيام بما يلزم على الفور.

وأٍشار أن الأمطار تسببت في سقوط 4 منازل وعريشين في بلدية جدر المحكن دون اضرار بشرية لله الحمد.

وأضاف أن هناك عملية موازية تتعلق بتقسيم بعض المواد الغذائية ومواد التعقيم على الأسر المحتاجة والمتضررة من الأمطار بروصو.

وأكد أنه وبعد إجراء مسح شامل للمتضررين تم انتقاء 500 أسرة ستستفيد هذا اليوم من التقسيمات المذكورة على أن تشمل العملية باقي المستهدفين.

وبدوره قال عمدة بلدية روصو السيد بمب ولد درمان إن شوارع المدينة غمرتها المياه نتيجة تهالك الطرقات وتعطل شبكة الصرف الصحي.

ودعا السلطات العليا في البلد إلى التدخل من اجل إنهاء معاناة السكان التى تتجدد مع كل موسم للأمطار .

وأكد أن الوسائل المستخدمة لشفط المياه ومعالجة الأضرار الناجمة عن الأمطار غير كافية مطالبا بدعم تلك الجهود.

و في تصريح لمكتب الوكالة الموريتانية للأنباء بين العمدة أن عددا من الأسر غادرت المدينة نحو القرى المجاورة بسبب غمر المياه لمنازلها ومحاصرتها، مشيرا إلى أن جهود بلديته متواصل رغم نقص الإمكانيات ومحدوديتها.
آخر تحديث : 21/09/2020 09:10:12