إقتصاد

المدير العام لمعادن موريتانيا يزورمناطق النشاط التقليدي وشبه الاصطناعي في ولايتي داخلة نواذيبو وإينشيري

انواذيبو,  09/07/2020
بدأ المديرالعام للشركة الوطنية لمعادن موريتانيا السيد حمود ولد أمحمد، اليوم الخميس زيارة اطلاع وتفقد لمناطق النشاط التقليدي وشبه الاصطناعي في الشامي، في ولاية داخلة نواذيبو وتيجريت، و تازيازت في ولاية اينشيري.

واطلع على المشاكل التي يواجهها المنقبون في مركز الشامي الذي يشمل أكثرمن عشرة آلاف منقب عن الذهب السطحي وتابع جميع مراحل التنقيب بدءا بأماكن الحفروالاستخراج والمعالجة النهائية التي تشمل نقل الحجارة َوصولا إلى طحنها في آليات كهربائية مخصصة لهذا الغرض.

وأوضح المدير العام للشركة الوطنية لمعادن موريتانيا، الذي كان مرفوقا بحاكم مقاطعة الشامي السيد ساقو آمادو آبدولاه وعمدة بلديتها السيد لمام ولد سيدي، أن إنشاء هذه المؤسسة يجسد التزاما انتخابيا لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزوانى يرمي إلى تأطير الفاعلين في القطاع وتنميته وعصرنته، بشكل أفضل الامر الذي جسده إعلان الحكومة فى هذ المجال.

وأضاف أن السلطات العمومية تولي عناية خاصة في هذا الصدد لتطوير الواقع الاقتصادي للمواطنين وخلق فرص العمل، وإشراك كافة الفاعلين في المجال.

وأكد انه سيعمل على تطوير هذا النشاط ومواكبته ، سعيا إلى مزاولة العمل في ظروف يطبعها الانضباط و احترام القوانين والتقيد بنظم السلامة و المعايير البيئية.

وأشار إلى أن الدولة تسعى من خلال شركة معادن موريتانيا إلى تنظيم القطاع وجعله أداة فاعلة في المجال الاقتصادي.

وأن الدولة تنازلت بمقتضى هذا التنظيم مرحليا عن استغلال هذه المعادن بغية استفادة المواطنين مباشرة منها.

كما تعرف المدير العام على جميع المشاكل المطروحة بما في ذلك شكوى المنقبين من ضعف الشبكة الكهربائية التي لا غنى عنها في جميع مراحل المعالجة وشح المياه .

وطالب المنقبون و المستفيدون من العملية بالحاج بتقوية شبكتي الكهرباء والماء في المقاطعة باعتبارهما عائقين جديين في وجه الإنتاج والمردودية بالنسبة للمنقبين الذين استثمروا جميع مقدراتهم الذاتية من أجل الاستفادة من عملية أ لاستخراج المعدني.

آخر تحديث : 09/07/2020 11:51:49