الولايات

والي آدرار : الهدف من زيارة مدينة شنقيط التعرف على مشاكل السكان

شنقيط,  06/07/2020
أدى والي آدرار السيد حدادي امبالي ياتيرا اليوم الاثنين زيارة تفقد واطلاع لمدينة شنقيط.، شملت نقطة مائية تبعد١٩كلم من المقاطعة، بمنطقة لحديبة والمشروع النموذجي لتنمية النخيل الذي يهتم باستصلاح ٤٥هكتارا لصالح ١٩٠أسرة بمعدل ٢٤نخلة للأسرة ومستشفى الأخوة، حيث تجول في مختلف أجنحته بما في ذلك مصالح الاستقبال والأم والطفل و الصيدلة والأسنان والمختبر وغرفة العمليات وجناح الحجز، وقدمت له شروح حول هذه المنشأة الصحية ودورها في تخفيف معاناة السكان.

كما زار المركز الصحي بشنقيط حيث عاين الصيدلية وغرفة العمليات ومصالح الأسنان والأم والطفل والتغذية والولادة، واستمع إلى شروح من طرف الطبيب الرئيس للمركز السيد محمدي ولد أجدود حول سير العمل داخل هذا المرفق الحيوي.

وأكد الوالي خلال اجتماع عقده في مقر بلدية شنقيط أن الهدف من الزيارة التعرف على مشاكل السكان، بغية إيجاد حلول مناسبة لها.

وأبرز العناية الكبيرة التي يوليها رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني يولي للمواطنين حيث اعتمد العديد من البرامج لصالح السكان تضمنت البرنامج الرعوي الخاص لتخفيف معاناة المنمين من خلال إطلاق ثلاث مكونات شملت مكونات علف الحيوان و الصحة الحيوانية و النقاط الرعوية.

وأضاف أن ولاية آدرار استفادت من برنامج المساعدات المجانية التي قدمت لصالح الطبقات الضعيفة مما ساهم في تخفيف معاناة السكان المحليين.

وبدوره أكد نائب شنقيط السيد العربي ولد جدين أهمية الزيارة وضرورة زيادة كميات الأعلاف المخصصة للمنمين في المقاطعة وتكوين المزارعين وحل مشكلة زحف الرمال وفك العزلة عن العين الصفر وحل مشكل العطش والاهتمام بالصناعة التقليدية.

ومن جهته ثمن عمدة بلدية شنقيط المساعد السيد سيدي أحمد فال ولد أمبارك بالوالي دور السلطات الإدارية والصحية من خلال ما قدمته من خدمات تتعلق بمحاربة انتشار فيروس كورونا عبر إجراء العديد من حملات التوعية لصالح تطبيق الإجراءات الاحترازية بما في ذلك وضع الكمامات وغسل اليدين وتعقيم المنازل.

وأجمع المتدخلون على أهمية الزيارة، مطالبين بضرورة زيادة كميات الأعلاف وفتح محلات لبيع المواد الغذائية بأسعار مخفضة، وحل مشكلة العطش وزحف الرمال وحل إشكالية تسويق منتج التموروتسييج المزارع وتوفير التمويل للمزارعين.

ورافق الوالي خلال الزيارة حاكم مقاطعة شنقيط السيد عبدول آمادو با، والسلطات الأمنية في الولاية.
آخر تحديث : 06/07/2020 16:23:37