مجتمع

الشركة الوطنية للماء تستعرض جهودها لحلحلة مشكل شح المياه في مدينة لعيون

لعيون ,  13/05/2020
تعيش مدينة لعيون عاصمة ولاية الحوض الغربي منذ فترة انقطاعات متكررة للماء الصالح للشرب، تزامنا مع ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف وصيام شهر رمضان المبارك وتطبيق الإجراءات الاحترازية المتخذة لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وطالب عدد من السكان في وقفات احتجاجية سلمية للتعبير عن استيائهم من الانقطاعات المتكررة للمياه في المدينة السلطات المحلية بالتدخل من أجل توفير الماء لجميع أحياء مدينة لعيون .

ولتسليط الضوء على أسباب هذه الانقطاعات و الحلول المرتقبة أكدت الخلية الإعلامية للشركة الوطنية للمياه في اتصال خاص بالمكتب الجهوي للوكالة الموريتانية للأنباء أن مشكلة المياه في مدينة لعيون تعود لعدة أسباب من أبرزها الطبيعة الجيولوجية الصخرية للمدينة ما يجعلها أشد تأثرا من غيرها بمشاكل الماء في فترة ارتفاع درجات الحرارة و ندرة المياه الجوفية و اعتماد المدينة على جيوب من المياه السطحية التي تأثرت خلال السنوات الأخيرة بتراجع نسبة التساقطات المطرية.

كما أن هناك أيضا مشكلة النزوح المتزايد لكثير من سكان المناطق الريفية إلى المدينة و التقري العشوائي الذي خلف أحياء مكتظة بالسكان في أطراف المدينة و في أماكن مرتفعة في الغالب تتركز في نهاية شبكة التزويد بالماء مثل أحياء العركوب و لكنيبه و الجديدة و بغداد و السعادة.

و أوضحت الخلية الإعلامية أن الشركة الوطنية للماء واستجابة لمطالب ساكنة المدينة البالغ عددهم 27000 نسمة قامت بتعزيز منظومتها المائية المكونة من 12 بئرا ارتوازية تعمل بمعدل إنتاج يومي يفوق 2250 متر مكعب موزعة عبر شبكة مائية طولها 25 كلم، كما قامت الشركة بجملة من الإجراءات من بينها استبدال بعض المضخات الموجودة في الآبار من أجل زيادة الإنتاج و اعتماد خطة للتوزيع التناوبي بين الأحياء، إضافة إلى توفير صهريج لتمكين سكان المناطق المرتفعة من الولوج لخدمة الماء الصالح للشرب و إعداد دراسة لإمكانية تجهيز و تأهيل بعض الآبار الخارجة عن المدينة و ربطها بالشبكة .

و أكدت الخلية الإعلامية أن السلطات العليا للبلد قامت بدمج المدينة في المدن المستفيدة من مشروع استغلال بحيرة أظهر، حيث تجري الأشغال على قدم و ساق لربطها بهذا المشروع في أقرب الآجال .
آخر تحديث : 13/05/2020 11:41:48