ثقافة و تعليم

المعاملات المعاصرة والبدائل الإسلامية: موضوع محاضرة بمسجد إذاعة القرآن الكريم

نواكشوط,  08/05/2020
ألقي فضيلة الفقيه محمدن ولد حمين، مساء أمس الخميس بمسجد إذاعة القرآن الكريم محاضرة بعنوان:"المعاملات المعاصرة والبدائل الإسلامية"، وذلك في إطار برنامج الإحياء الرمضاني الذي تنظمه وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي.

وبين المحاضر أن الأكل من الطيب، وأنه سمة المرسلين، وسمة المؤمنين بالمرسلين، مشيرا إلى أثر الأكل الطيب من الحلال على عبادة المرء، وعلى دعائه، وعلى قبول الله سبحانه وتعالى لعمله،حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا ).

وأضاف أن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال تعالي ( يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا)، وَقَالَ ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ)، ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يارب يارب، ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، وعذي بالحرام، فأني يستجاب له؟.

وأشار إلى أن مشكل الاقتصاد العالمي الآن هو الربا الذي يسمونه الفائدة وكلما أظلتهم أزمة اقتصادية ذهبوا إلى تخفيض الفائدة أو حتى إلغاءها في بعض الأحيان لافتا إلى أن المسلمين يعرفون هذه الحقيقة لأن الله تعالى تعهد بمحق الربا فقال تعالى (يمحق الله الربا ويربي الصدقات).

وأشار إلى أن البدائل الإسلامية واضحة وأن باب المعاملات مفتوح عكس باب العبادات وأن التقييد فيه محدد وقد سأتحدث النظام المالي الإسلامي بعض المعاملات والبدائل مثل المرابحة والأحجار بالتمليك والإجارة وغير ذلك.

واستفاض المحاضر في أنواع البدائل والحلول الاقتصادية الإسلامية، مؤكدا نجاعتها الاقتصادية مثلما يعترف بذلك بعض الاقتصاديين الغربيين المصنفين.
آخر تحديث : 08/05/2020 11:15:39