منوع

مقاطعة عرفات: تقيد بالإجراءات الاحترازية وإشادة بالمساعدات الحكومية

,  23/04/2020
مع اقتراب الساعة السادسة مساء، موعد بدء سريان حظر التجول المفروض من قبل السلطات العليا بالبلد في اطار الإجراءات الاحترازية للحيلولة دون انتشار فيروس كورونا، تكاد شوارع مقاطعة عرفات ـ على غرار باقي مقاطعات العاصمة نواكشوطـ تخلو من المارة إلا من بعض الأفراد الذين يسابقون الزمن لقضاء حاجاتهم الخاصة قبل أن تغلق الحوانيت أبوابها وتأخذ الوحدات الأمنية والعسكرية أماكنها لفرض تطبيق حظر التجوال.

وحدهن بائعات الكسكس من يستثنون لساعة أو اثنتين تعاطفا مع وضعهن الهش ولمساعدتهن في تحصيل قوتهن اليومي، حيث يعتدن الجلوس في الشارع قريبا من زبنائهن.

ونظرا لحجم الخطر المحدق بالبلد، في ظل تفشي فيروس كورونا في العالم والذي أصبحت أقوى دول العالم اقتصاديا وتكنلوجيا تئن تحت وطأته وعاجزة عن السيطرة عليه، قامت الدولة منذ الوهلة الأولى باتخاذ جملة من الإجراءات الصحية والأمنية الاحترازية الهادفة إلى تحصين البلاد من تسرب الوباء إليها وإلى تقليص الممارسات التي قد تسهم في انتشاره، بالحد من الاختلاط والحجر الذاتي والكف عن الحركة والتنقل إلا بقدر ما تمليه الضرورة القصوى.

ومراعاة لتلك الظروف وما أضفته من تعقيدات جديدة على الحياة اليومية فقد أعلن فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني في خطابه الموجه إلى الأمة بمناسبة هذه الجائحة، عن إنشاء صندوق خاص للتضامن الاجتماعي ومكافحة فيروس كورونا، يهدف إلى تعبئة كافة الموارد المتاحة وتوجيهها نحو الأنشطة ذات الصلة بانعكاسات الوضعية الحالية على المواطنين خصوصا الطبقات الهشة وذوي الدخل المحدود، تم تخصيص مبلغ 5 مليارات أوقية قديمة منه لدعم 30 ألف أسرة من الأسر المعالة من طرف النساء والعجزة وذوي الإعاقة .

ولتسليط الضوء على تنفيذ الاجراءات الاحترازية ضد تفشي الفيروس أجرى مندوب الوكالة الموريتانية للأبناء لقاء مع والي نواكشوط الجنوبية السيد محمد الحسن ولد محمد سعد أوضح فيه أن السلطات الادارية بالولاية تسهر وبشكل صارم على متابعة وتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية المتخذة من طرف السلطات العمومية لمواجهة تفشى فيروس كورونا.

وأشاد بما لاحظه خلال الزيارات الميدانية التي يقوم بها من حين لآخر من استجابة كبيرة للسكان بالولاية واحترامهم لكافة الاجراءات الوقائية المعتمدة من طرف الحكومة.

وبخصوص توزيع المواد الغذائية على سكان الولاية أكد الوالي أنه وبناء على تعليمات من رئيس الجمهورية السيد محمد الشيح الغزواني فان التوزيع يتم بطريقة شفافة ويعتمد معايير واضحة ويستهدف المجموعات الهشة والأسر ذات الدخل المحدود و المحتاجة في جميع مقاطعات الولاية.

ولمعرفة آراء المستفيدين من عمليات توزيع المواد الغذائية بينت السيدة آمنة بنت صمب، لمراسل الوكالة الموريتانية للأنباء أهمية هذه المساعدات التي كانت حسب رأيها في أمس الحاجة إليها، مشيرة إلى أنها تلقت اتصالا هاتفيا في حدود العاشرة ليلا من شخص يريد معرفة مكان منزلها لتقف بعد ذلك بقليل أمام المنزل سيارة تابعة للجيش الوطني وسلمها 25 كغ من الأرز و10 كغ من السكر و و05 لتر من الزيت و05 كلغ من الحليب المجفف وعلب من الصابون وخنشة من المعجونات.

أما السيدة خديجة بنت أحمد، فبينت أهمية هذه المساعدات وإن كانت حسب أريها لا تكفي في ظل ما يشهده أصحاب المهن الحرة من تضييق بسبب الاجراءات الاحترازية لنفشي الفيروس.

وشكرت السلطات العليا في البلد على مواصلة التدابير الوقائية لمنع تفشي هذه الجائحة التي ترى أن الجميع مطالب كل من موقعه في المساهمة فيها واحترامها.

تقرير/إسلمو سيدي محمود
آخر تحديث : 23/04/2020 12:20:13