أنشطة رئاسية

رئيس الجمهورية يلتقي الجالية الموريتانية بالمملكة العربية السعودية

المدينة المنورة,  28/02/2020
التقى فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني مساء اليوم الجمعة، بمقر إقامته في المدينة المنورة، الجالية الموريتانية في المملكة العربية السعودية.

وافسح رئيس الجمهورية في بداية اللقاء المجال لممثلي الجالية لطرح مشاكلهم المرتبطة اساسا بالتعليم والاستثمار و التسهيلات المصرفية و بالحالة المدنية و النفاذ الى التعليم العالي و بظروف الإقامة والعمل بالمملكة العربية السعودية .

وقال رئيس الجمهورية ان فرصة لقاء الجالية في هذا المكان الطاهر يعكس تقديره لتشبث الموريتانيين وَاهتمامهم بهذه البقاع المقدسة وحرصهم على الإقامة والجوار بها وكذا بالحفاظ على الروابط الروحية مع هذه البلاد.

وشكر رئيس الجمهورية السلطات السعودية على الاعتبار والتقدير والاحترام وطريقة التعامل الذي تحظى به الجالية الموريتانية في المملكة العربية السعودية الشقيقة.

وقال إن ذلك بفضل مكانة الموريتانيين كسفراء وحملة علم وعلماء جعلهم ينالون كل التقدير والاحترام وان على الجالية بالمقابل المحافظة على هذه المكانة.

ودعا رئيس الجمهورية الجالية إلى الحفاظ على القيمة المعنوية التي حصلت عليها عبر التاريخ في المملكة ولدى سلطاتها.

وقال إن السلطات الموريتانية تولي اهتماما كبيرا للجاليات الموريتانية في الخارج وخاصة هذه الجالية التي هي اقدم جالية موريتانية خارج البلاد.

واوضح ان إضافة الموريتانيين في الخارج لإسم وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، يجعل على عاتق هذه الوزارة، متابعة شؤون الجاليات وتقديم الحلول لها وموافاة الحكومة بكل ما جد واستجد في هذا الشأن.

وأضاف رئيس الجمهورية ان الدولة بصدد تنظيم منتدى للجاليات الموريتانية في الخارج كل سنتين في نواكشوط، سيحضره ممثلون عن الجاليات الموريتانية في كل مكان، حاملين هموم المواطنين ومشاكلهم في بلاد الغربة، بغية نقاش الحلول مع السلطات في البلد.

وَقال انه مطلع على كثير من المطالب والمشاكل التي تواجهها الجالية الموريتانية ومنها صعوبة الحصول على الإقامة وغلاء الرسوم، علاوة على الصعوبات التي يواجهها الشباب والنساء في الحصول على فرص عمل و ارتفاع رسوم الدراسة وصعوبة النفاذ الى التعليم العالي وارتفاع الخدمات القنصلية بسبب وجود اغلب المواطنين في المدينة المنورة واعتماد القنصلية العامة في جدة.

وقال إن الدولة عاكفة على تذليل الصعوبات وتقديم حلول للمشاكل التي تواجهها الجالية الموريتانية وان الحكومة ستتابع مع السلطات السعودية المعنية التي دأبت مشكورة على الاستجابة لطلبات السلطات الموريتانية من أجل إيجاد حلول للمشاكل المطروحة على الجالية.

ودعا الجالية الموريتانية إلى احترام القوانين والنظم المعمول بها في البلد المضيف المملكة العربية السعودية الشقيقة، داعيا إلى العمل على كل ما من شأنه تعزيز وتوطيد العلاقات مع المملكة.

وافسح رئيس الجمهورية المجال لوزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج الذي ابرز إعجابه بسلوك الشناقطة عبر التاريخ وايجابية وجودهم في منطقة الخليج بشكل عام وفي المملكة العربية السعودية على وجه الخصوص .

وقال إن سمعة الشناقطة مفخرة يلزم المحافظة عليها، مبرزا ان خطاب التكليف الموجه إليه من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني يؤكد على الاهتمام الخاص بالجاليات الموريتانية بشكل عام وبهذه الجالية على وجه الخصوص، بسبب دورها الهام في الاقتصاد الوطني وفي المجال الثقافي وفي تعزيز الروابط مع المملكة العربية السعودية الشقيقة.

وقال إن الوزارة ستقوم باحصاء جميع المشاكل التي تواجهها الجاليات وطرحها على مؤتمر عام للجاليات الموريتانية في نواكشوط، مبرزا ان من أهم المشاكل الأوراق المدنية وإشكالية الحصول عليها.

واشار الى ان الحكومة قامت في هذا الصدد بإرسال بعثات من وكالة الحالة المدنية إلى بعض الدول التي لا توجد فيها مراكز إحصاء بغية تسوية المشاكل المطروحة في هذا الشأن.

وبخصوص حل مشكلة ازدواجية الجنسية شكلت بتعليمات من رئيس الجمهورية، لجنة وزارية لتسوية المشاكل المرتبطة بها، كما تعمل الحكومة على تقديم التسهيلات المرتبطة بالاستثمار لأفراد الجالية وتسهيل وتسريع التحويلات المصرفية لهم عن طريق البنك المركزي وحل القضايا المرتبطة بالإقامات والرسوم والأشخاص الذين يواجهون أحكام قضائية بالتعاون مع الجهات المختصة في المملكة.

وأكد ان من أولويات فخامة رئيس الجمهورية حل مشكلة نفاذ أبناء الجالية إلى مقاعد التعليم العالي وخصوصا تمدرس البنات، وان السلطات أعطت الاولوية لهم في المقاعد الممنوحة من طرف الحكومة المصرية في إطار التعاون الموريتاني المصري في هذا المجال.

وشكر سعادة سفير موريتانيا المعتمد لدى المملكة العربية السعودية السيد سيدي عالي ولد سيدي عالي في بداية اللقاء رئيس الجمهورية على اهتمامه بلقاء الجالية والتعرف عن قرب على مشاكلها من جهة واطلاعها من جهة أخرى على الأوضاع في البلد والبرامج التي تعتزم الحكومة تنفيذها لصالح السكان.

وبدوره عبر نائب اسيا والعالم العربي السيد محمد سالم زروق الملقب ابوعبد الرحمن، باسم الجالية عن امتنانه لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني على هذا اللقاء غير المسبوق الذي يعكس الاهتمام بالمواطنين واشراكهم في الحياة العامة و الاطلاع على مشاكلهم وتقديم الحلول الملائمة لها.

وقال ان هذا اللقاء يبعث على التفاؤل ويطمئن على مستقبل البلد باعتبار انه بين أيادي أمينة.

وشكر السلطات السعودية على الخدمات التي ما فتئت تقدمها للجالية الموريتانية وللمسلمين بشكل عام، مبرزا ان الجالية الموريتانية ستعمل على كل ما من شأنه أن يوطد العلاقات الثنائية، مشددا على احترام النظم والقوانين المعمول بها في المملكة العربية السعودية الشقيقة.

وبدورهم شكر متدخلون آخرون رئيس الجمهورية اتاحة فرصة هذا اللقاء على بعد أمتار من الروضة الشريفة، داعين الله عز وجل أن يحفظ موريتانيا و قيادتها وان يجنبها الفتن ما ظهر منها وما بطن.

وجرى اللقاء بحضور وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج ومدير ديوان رئيس الجمهورية وسفير موريتانيا المعتمد لدى المملكة العربية السعودية.
آخر تحديث : 28/02/2020 18:51:19