أنشطة الحكومة

وزير التعليم الأساسي والمندوب العام للتضامن الوطني يطلعان على الأشغال الجارية في بعض المنشآت التعليمية بالعاصمة

نواكشوط,  26/02/2020
تفقد وزير التعليم الاساسي واصلاح قطاع التهذيب الوطني والمندوب العام للتضامن الوطني ومكافحة الاقصاء(تآزر)على التوالي آدما بوكارسوكو ومحمد محمود ولد بوعسرية صباح اليوم الاربعاء، الاشغال الجارية في مدرستي الشيخ ابي المعالي بتوجنين وولد متالي بالميناء الممولتان من طرف المندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء بغلاف مالي يقارب 230 مليون أوقية قديمة .

وتلقى الوزير والمندوب شروحا مفصلة حول المعطيات الفنية لهذا المشروع المكون من 24 فصلا دراسيا ومباني إدارية ومركبات تربوية، كما تعرفا على المدة المقررة لانجازه والضمانات الكفيلة بجودة العمل فيه.

وأكد الوزير والمندوب العام على ضرورة مراعاة الجودة في العمل ،خاصة وان هذه المنشآت ستحتضن الأطفال مستقبلا ،مما يتطلب العناية بها شكلا ومضمونا.

وأوضح وزير التعليم الأساسي وإصلاح قطاع التهذيب الوطني بان هذه الزيارة تدخل في اطار تنفيذ برنامج "اولوياتي" الذي انطلق قطاره تحت إشراف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني والذي يحتل التعليم منه جانبا لا يستهان به من خلال بناء المدارس وتجهيزها سبيلا الى التحسين من المردودية التربوية للتلاميذ والرفع من مستوى نوعية التعليم و جودته.

وقال ان المرحلة الأولى من هذا البرنامج الطموح سيستفيد فيها القطاع من بناء 853 فصلا دراسيا ضمن البرنامج العام لتعهداتي الذي سيتم فيه بناء 3500فصل دراسي.

وبدوره أكد المندوب العام للتضامن الوطني ومكافحة الاقصاء السيد محمد محمود ولد بوعسريه ان زيارة هذه الورشات الخاصة بالبنى التربوية تدل على العناية التي توليها السلطات العليا في الدولة لتنفيذ برنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني في الآجال المحددة وهو البرنامج الهادف إلى التحسين من الظروف المعيشية للمواطن من الناحية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وقال ان المندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء تتشرف بتنفيذ جزء هام من هذا البرنامج في عدة مجالات وخاصة مكونة التعليم الأساسي الذي وضعته في طليعة برنامجها للسنة الجارية 2020 وذلك من خلال بناء 36مدرسة ابتدائية وتوسيع 8مدارس اخرى،مشددا في هذا الصدد على ضرورة اكتمال العمل في هاتين المدرستين قبل شهر سبتمبر من السنة الجارية للاستفادة منهما في السنة الدراسية المقبلة بصورة كاملة.

ومن جانبه أشار السيد احمد ولد اسقير رئيس الاتحادية الوطنية لرابطات آباء التلاميذ والطلاب أن هذا الانجاز يدل على الوفاء بالعهد الذي قطعه رئيس الجمهورية على نفسه ضمن حرصه على إسعاد المواطن وتوفير التعليم النوعي لكافة مستويات الشعب الموريتاني وخاصة في الأحياء الأكثر فقرا.

وقال ان الاستثمار في الأجيال الصاعدة يعتبر من اهم الاستثمارات المضمونة النتيجة، مطالبا في هذا الصدد الجميع بالعمل على صيانة هذه الانجازات وتثمينها.

وشكر قطاع التعليم الأساسي والمندوبية العامة للتضامن على هذه الزيارة للاطلاع الميداني على ما تم انجازه من هذه المنشآت التربوية.

وجرت هذه الزيارة بمرافقة ولاة انواكشوط الشمالية والجنوبية ومسؤولين سامين من قطاع التعليم الأساسي واصلاح قطاع التهذيب الوطني والمندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الاقصاء(تآزر).
آخر تحديث : 26/02/2020 15:04:16