أنشطة الحكومة

تنظيم ورشة حول تقديم خطة عمل الخلية الوطنية لمحاربة التطرف

نواكشوط ,  28/01/2020
بدأت اليوم الثلاثاء في نواكشوط أعمال ورشة حول تقديم خطة عمل الخلية الوطنية لمحاربة الغلو والتطرف ، منظمة من طرف وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي بالتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة ومكتب الأمم المتحدة لإفريقيا والساحل.

ويهدف هذا اللقاء الذي يدوم يوما واحدا إلى استعراض خطة عمل الخلية الوطنية لمحاربة الغلو والتطرف العنيف في موريتانيا.

و أوضح وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي السيد الداه ولد سيدي ولد أعمر طالب في كلمة بالمناسبة أن خطة عمل الخلية الوطنية تنسجم مع المقاربة الشاملة لموريتانيا ضمن برنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

وأضاف أن قيم التسامح والاعتدال من القيم الإنسانية النبيلة النابعة من صميم الوحي الإلهي، حيث كرمت الشريعة الإسلامية الإنسان بمجرد كونه إنسانا مستشهدا بآيات من القرآن الكريم وأحاديث نبوية .

وأكد أن الوزارة تعلق آمالا كبيرة على نتائج تنفيذ هذه الخطة في سبيل مكافحة هذه الظاهرة الهدامة الدخيلة على المجتمع المسلم، الأمر الذي يتطلب تضافر جهود الجميع لبلوغ الأهداف المنشودة.

وبدوره أبرز ممثل الأمين الدائم لمجموعة الساحل الخمس السيد صامكا محمدو، أهمية هذه الخطة الرامية إلى محاربة كافة أشكال التطرف، مشيرا إلى أن الخلية مدعوة الى لعب دور كبير وفعال من خلال خطة عملها القابلة للتحقيق في مجال مكافحة الغلو.

ومن جهته ثمن المنسق المقيم لمنظومة الأمم المتحدة أنتوني أوهمانغ بواماه، جهود الشركاء في التنمية في الوقت الذي يحضر فيه تقديم خطة عمل الخلية الموريتانية لمحاربة الغلو والتطرف.

وأشار إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة يضع ضمن اهتماماته الأولى التصدي لكافة أنواع التطرف والغلو كما يدعم جميع الجهود للتصدي لهذه الظاهرة، مؤكدا أن أهداف التنمية المستديمة 2030 لايمكن أن تتحقق إلا في ظل الأمن والعدالة والمساواة بعيدا عن الصراعات والعنف.

وللتذكير فان الخلية الوطنية هي هيئة تعمل تحت وصاية وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي بالتعاون مع الخلية الإقليمية لمحاربة الغلو التي يوجد مقرها بمباني الأمانة الدائمة لمجموعة الساحل الخمس.

و حضر افتتاح الورشة وزير التشغيل والشباب والرياضة ومسؤول الخلية الوطنية لمحاربة الغلو والتطرف وشخصيات أخرى .
آخر تحديث : 28/01/2020 13:39:48