ثقافة و تعليم

اختتام ورشة حول التخطيط الاستراتيجي والتربوي

نواكشوط,,  10/01/2020
اختتمت زوال اليوم الجمعة بالمعهد الوطني لترقية التكوين التقني والمهني في نواكشوط أشغال ورشة حول التخطيط الاستراتيجي والتخطيط التربوي، منظمة من طرف وزارة التعليم الثانوي والتكوين التقني والمهني لصالح مسؤولي مؤسسات التكوين التقني والمهني على عموم التراب الوطني.

وفي كلمة له بالمناسبة ثمن وزير التعليم الثانوي والتكوين التقني والمهني السيد محمد ماء العينين ولد أييه النتائج التي توصل إليها المشاركون من خلال العروض المقدمة والخلاصات التي خرجوا بها طيلة ستة ايام كانت مليئة بالنقاشات وتبادل الأفكار، مؤكدا على اهمية اهداف هذه الورشة ودورها في تعميق فهم الإستراتيجية التي يعتمدها القطاع من أجل تطوير التكوين التقني والمهني والرفع من مستواه والتحسين من نوعيته وملاءمته مع متطلبات سوق العمل.

وطلب الوزير من المسؤولين والقائمين على مؤسسات التكوين المهني توظيف ما حصلوا عليه من معلومات في ادائهم المهني من خلال متابعة البرامج وتاطيرالطلاب التاطير الامثل وتنظيم دورات تكوينية على غرار هذه الورشة بجعل جميع محاورها مدرجة في برنامج هذه الدورات لتعميم الفائدة ونقلها للعاملين في الميدان التربوي.

وقال إن هذه الورشة تعد فرصة لتجسيد الخطط الإستراتيجية والتربوية على أرض الواقع من خلال مؤسسات التكوين التقني والمهني بوصفها المعني الأول بتنفيذ التزامات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الهادفة إلى تطوير منظومة التكوين المهني وجعلها في خدمة التنمية الشاملة للبلد من خلال مواءمة مستخرجات التكوين مع حاجيات سوق العمل.

وقد تلقى المشاركون طيلة الأيام ستة لهذه الورشة عروضا حول حكامة المؤسسات وماهية التزاماتها بخصوص طاقتها الاستعابية لتكوين أربعين ألفا في مختلف التخصصات والحرف المهنية في غضون خمس سنوات تنفيذا للبرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية، وكيفية إعداد المشاريع لدى المؤسسات، إضافة إلى مناقشة عدد من المواضيع الهادفة إلى تطوير التكوين المهني.

وتميز الاختتام بعروض قدمها بعض المشاركين حول النتائج المفيدة التي توصلوا لها وما سيكون لها من انعكاس ايجابي وقابيلية للتطبيق على المستوى الوطني، مما سيساهم في تفعيل دور مؤسسلت التكوين المهني.

آخر تحديث : 10/01/2020 20:40:38