سياسة

تنظيم ندوة حول الانفتاح السياسي في موريتانيا ودوره في تكريس الديمقراطية

انواكشوط ,  26/12/2019
نظم المركز الموريتاني للدراسات والبحوث الإنسانية "مبدأ" مساء أمس الأربعاء في نواكشوط ندوة تحت عنوان:"الانفتاح السياسي في موريتانيا ودوره في تكريس الديمقراطية".

وأكد الأمين العام للمركز السيد الشيخ الحسن البنباري، في كلمة بالمناسبة أن هذه الندوة وغيرها من الندوات التي دأب المركز على تنظيمها لمواكبة مختلف المراحل التي تمر بها البلاد تهدف إلى مناقشة كل الأفكار والآراء السياسية في ظل الانفتاح السياسي ودوره في تكريس الديمقراطية وتجنيب البلاد مختلف المخاطر.

واجمع المتدخلون خلال هذه الندوة على أن جو الانفتاح السياسي الذي تعيشه البلاد اليوم في ظل الإرادة السياسية لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني تجب الإشادة به، وخاصة إشراك كل الطبقة السياسية ودعوتها لكافة الأنشطة العامة في البلد وانفتاح المؤسسات الإعلامية التي كانت مغلقة بشكل كامل أمام المعارضة.

وبينوا أن ما تمر به الساحة السياسية في الوقت الراهن من انفتاح سياسي يجب أن تصاحبه مسحة أخلاقية انطلاقا من أن بناء أي مجتمع صالح وسليم لايمكن إلا من خلال طبقة سياسية ناضجة فكريا وأخلاقيا.

وأوضحوا أن إرادة رئيس الجمهورية في الانفتاح السياسي وتعزيز الديمقراطية هي إرادة لا غبار عليها ، مشيرين إلى أهمية تصحيح العلاقة بالماضي وأن الأخطاء التي حدثت فيه تتحملها الطبقة السياسية كل من موقعه وحسب رؤيته واجتهاده.

وأكدوا أن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية حزب ديمقراطي وأن من حق أعضائه ومنتسبيه اختيار مرجعيتهم ومن يرأسهم وأن ذلك شـأن حزبي محض لا يحق للآخرين التدخل فيه.
آخر تحديث : 26/12/2019 11:23:48