ثقافة و تعليم

الفائزون بجوائز شنقيط لعام2019 يستعرضون خصائص الأبحاث الفائزة

نواكشوط,  24/12/2019
قدم الفائزون بجائزة شنفيط لهذا العام خلال حفل تسليم الجائزة المنظم اليوم بقصر المؤتمرات في نواكشوط تحت رئاسة فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، عروضا حول خصائص الأبحاث الفائزة في هذه الدورة.

وفي هذا الاطار قدم الفائز بجائزة الدراسات الإسلامية لهذا العام الدكتور محمد الأمين ولد محمد محمود بحثه "دور العرف والعادة في أحكام مختصر خليل" بكونه يتألف من شقين نظري وتطبيقي ،يتعلق الشق الأول بالعرف والعادة من حيث المفهوم والحجية والشروط و الضوابط العامة اما الشق الثاني فيعنى بالفروع الفقهية الواردة في مختصر خليل والتي لها أبعاد من قبيل العرف والعادة، وخاتمة من قسمين ملاحظات و مقترحات ذات صلة بالموضوع.

فيما قدم الفائز بجائزة العلوم والتقنيات الدكتور محمد عبد الودود ولد امحمد بحثه "تطبيق تقنية الخط الميكانيكي لإنتاج بعض المركبات العضوية الحلقية غير المتجانسة ذات الفاعلية البيولوجية" و بحثه" إنتاج بعض جسيمات النانو ذات التطبيقات في مجال المياه والطاقة الشمسية" بكونهما يهدفان إلى تحضير مركبات عضوية ذات أهمية صحية وصناعية باستخدام تقنية خضراء صديقة للبيئة.

ومن جانبه قدم الدكتور محمد فاضل ولد ديده الفائز بنفس الجائزة مناصفة بحثه" تشخيص مركبات عضوية ذات فعالية طبية مستخلصة من نباتات برية وبحرية من السواحل الموريتانية" وبحثه" تشخيص مركبات سامة مترسبة في ألبان البقر بعد تلقيحه" بصورة مفصلة مستعرضا اهم خصائصهما العلمية والبحثية.

وبدورها أكدت الفائزة بجائزة الآداب والفنون الدكتورة مريم بنت باب الدين بحثها "الثقافة الشنقيطية في الغرب الافريقي حتى بداية القرن العشرين" أن البحث يتحدث عن حضور الثقافة الشنقيطية في الغرب الافريقي ممثلا في دولتي مالي والسينغال كنموذجين للبحث.

واضافت أن البحث تطرق لدور المرابطين في نشر الإسلام في إفريقيا جنوب الصحراء وإلى الرحلات العلمية لطلاب أفريقيا الغربية وبصفة خاصة من مالي والسينغال إلى المجال الشنقيطي.
آخر تحديث : 24/12/2019 14:02:49