سياسة

السفير الصيني في نواكشوط: العلاقات الصينية الموريتانية تسمو فوق الحملة الإعلامية التي تتعرض لها الصين

نواكشوط,  23/12/2019
أكد سفير جمهورية الصين الشعبية المعتمد لدى بلادنا سعادة السيد زهانغ اجيانكو، أن العلاقات الموريتانية الصينية التي ستدخل العام المقبل سنتها 55 تسمو فوق الحملة الإعلامية التي تشنها بعض القوى العالمية ضد قطار النماء والتقدم الذي تعيشه جمهورية الصين الشعبية .

وشدد الدبلوماسي الصيني خلال مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم الاثنين بمقر سفارة بلاده في نواكشوط على متانة العلاقات الموريتانية الصينية الضاربة في أعماق التاريخ، مشيرا إلى أن المتغيرات مهما كانت لايمكن أن تؤثر أو تشوش على قوة تلك العلاقات التي تنمو وتتعزز باستمرار طبقا لإرادة البلدين الصديقين.

ونبه إلى أن موريتانيا والصين اللتين تواجهان نفس التحديات والمتمثلة أساسا في الفقر والإرهاب تعملان جنبا إلى جنب للحيلولة دون تمكن الإرهابيين من تحقيق مآربهم وأطماعهم الخبيثة في النيل من وحدة و استقرار الشعوب وتعطيل قطار البناء والتقدم.

وفي هذا الإطار قال إن الحكومة الصينية بصدد تقديم مساعدات عسكرية لموريتانيا بقيمة 7 ملايين دولار وتنفيذ جملة من المشاريع الإنمائية والبني التحتية ، والتي ستشمل مختلف القطاعات حسب أولويات الحكومة الموريتانية ، فضلا عن فرص التكوين التي توفرها بشكل دائم للعسكريين والطلاب وغيرهم من المواطنين الموريتانيين.

وأضاف أن الشركات الصينية وغيرها من المستثمرين الصينيين في موريتانيا جاءت بهدف المساهمة في دفع عجلة التنمية في موريتانيا ونقل التكنولوجيا وتوطين الخبرة وملزمة باحترام دفاتر التزاماتها والعقود التى وقعتها مع الحكومة الموريتانية والتقيد بالقوانين المعمول بها في الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

وقال إن شركة هوندونغ فيشري الصينية وحدها على سبيل المثال لا الحصر توفر اليوم 1700 فرصة وتدفع لخزينة الدولة الموريتانية772ر960 دولار زيادة على استثمارها في موريتانيا البالغ أزيد من 200 مليون دولار.

وأوضح أن الحكومة الصينية قدمت في الآونةالأخيرة ما مجموعه 43 مليون دولار كدعم للحكومة الموريتانية وتعمل حاليا مع الحكومة الجديدة من أجل جدولة التعاون حسب أولويات ومتطلبات التنمية في موريتانيا والتأسيس لعهد جديد من التعاون الاقتصادي بين البلدين الصديقين.
آخر تحديث : 23/12/2019 15:25:17