مجتمع

تنظيم ورشة تكوينية لصياغة دراسة خاصة بخطر العمل القسري

نواكشوط,  12/12/2019
نظمت وزارة الوظيفة العمومية والعمل وعصرنة الإدارة، بالتعاون مع ممثلية المكتب الدولي للشغل في موريتانيا ووزارة العمل الأمريكية، اليوم الخميس في نواكشوط ورشة تكوينية لصالح مجموعة من الخبراء حول صياغة أبروتوكول الدراسة الخاصة بعلاقات العمل التي قد تؤدي إلى خطر العمل القسري .

ويشمل برنامج الورشة التي تدوم يومين تقديم جملة من العروض تتناول الجهود التي تبذلها موريتانيا لمحاربة العمل القسري وما تقوم به من تنظيم لورشات ولقاءات مع شركائها الدوليين في هذا الإطار، و النظم والقوانين الدولية المتعلقة بمخاطر العمل القسري وتأثيره السلبي على الأطفال مما يعرض حياتهم إلى كثير من المخاطر.

وأكد الأمين العام لوزارة الوظيفة العمومية والعمل وعصرنة الإدارة، السيد أحمد ولد محمد محمود ولد الديه، في كلمة بالمناسبة، أن هذه الورشة تأتي في إطار الاهتمام الخاص الذي يحظى به العمل في برنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني والذي يسهر القطاع على تنفيذه ضمن برنامج الحكومة.

وأضاف إن القطاع يواكب مكتب العمل الدولي في تنفيذ برنامجه المتعلق بمحاربة العمل القسري منذ سنة 2016 مركزا على محاور أساسية كترقية الحقوق الأساسية للعمل في بلادنا بغية التمتع بالعمل اللائق بوصفه حقا ثابتا من حقوق الإنسان، و التعرف أكثر على الدراسة النوعية التي سيقام بها حول مخاطر العمل القسري والتي كانت موضوع الندوة المنظمة 2018 والمشفعة بالمشاورات التي تم تنظيمها هذه السنة في جميع ولايات الوطن .

ومن جانبه أوضح ممثل المكتب الدولي للشغل في موريتانيا السيد مارك موريلا، أن هذه الورشة التي يشارك فيها عدد من الخبراء في قطاعات مختلفة تشكل مساهمة في جهود محاربة العمل القسري.

أما ممثل وزارة العمل الأمريكية السيد كفين لوك، فأوضح أهمية هذه الورشة في إبراز مخاطر العمل القسري، مثمنا تنظيم هذا النوع من الملتقيات.

جرى افتتاح الورشة بحضور المفوض المساعد لحقوق الإنسان والعمل الإنساني والعلاقات مع المجتمع المدني، والأمينان العامان لوزارتي التنمية الريفية، والتشغيل والشباب والرياضة،والمستشار المكلف بالعمل في وزارة الوظيفة العمومية والعمل وعصرنة الإدارة.
آخر تحديث : 12/12/2019 14:29:09