مجتمع

مشاورات بين القطاعات المعنية بتسيير الشاطئ الموريتاني حول أنجع السبل لإصلاحه

نواكشوط,  04/12/2019
بدأت اليوم الأربعاء في نواكشوط أعمال ملتقى تشاوري حول إعداد توجيهات استصلاح الشاطئ الموريتاني، تنظمه وزارة البيئة والتنمية المستديمة بالتعاون مع البنك الدولي عن طريق مشروع الاستثمار في تحمل المناطق الشاطئية في افريقيا الغربية" واكا".

وستتناول أعمال هذا اللقاء عروضا حول الاطار المؤسسي والقانوني لتسيير هذا الفضاء والمراحل التي وصل اليها اعداد التوجيهات الخاصة باستصلاح الساحل بالاضافة الى اعداد وتحليل جميع النشاطات التي تمت في المجال الشاطئي .

وتشكل هذه الورشة التي تجمع كل القطاعات المعنية بتسيير الشاطئ الموريتاني والمجتمع المدني وبعض الاساتذة والطلاب الجامعيين _ فرصة لبدء مسار اعداد توجيهات استصلاح الساحل بشكل تشاركي تكون أداة أساسية لتنفيذ خطة استصلاح الشاطئ وتستجيب لرغبة قطاع البيئة والتنمية المستديمة في استشراف

وتخطيط وحيازة واستغلال وحماية المواقع الشاطئية لتؤخذ بعين الاعتبار التحديات الاساسية من طرف كل الفاعلين.

واكد الأمين العام لوزارة البيئة والتنمية المستديمة السيد أمادي ولد الطالب لدى اشرافه على افتتاح الورشة أن الشاطئ الموريتاني يعاني من التدهور المتسارع للبيئة وتغير الخط الساحلي وهشاشة الكثبان الشاطئية وتآكل الساحل مع سوء تسيير النفايات الصلبة والسائلة التي ينتجها المحيط الحضري .

وقال انه بالرغم من الجهود الكبيرة التي بذلتها السلطات العمومية، تستوجب حماية الشاطئ مضاعفة الجهود وتعزيز الشراكة، مبينا ان مشروع الاستثمار في تحمل المناطق الشاطئية في افريقيا الغربية تم انشاؤه لهذا الغرض منذ ٢٠١٥ بتمويل من البنك الدولي .

وأضاف ان المشروع المذكور يهدف إلى مساعدة الدول الأعضاء في تخطيط وتنسيق وتنفيذ حماية المناطق الساحلية من مخاطر التغير المناخي.

وحضر الافتتاح الأمينان العامان لوزارتي التجهيز والنقل والصيد والاقتصاد البحري.
آخر تحديث : 04/12/2019 13:40:14