سياسة

بيرام الداه أعبيدي: نثمن التعاطي الإيجابي الجديد مع المعارضة ونتطلع لمزيد من الخطوات

نواذيبو ,  24/11/2019
ثمن السيد بيرام الداه أعبيدي التعاطي الايجابي الجديد لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني مع المعارضة، مؤكدا أنه يبعث على الأمل.

وأضاف في تصريح خص به الوكالة الموريتانية للأنباء خلال زيارته لمدينة نواذيبو "أن هناك توجها جديدا يتمثل فى الانفتاح علي أقطاب المعارضة لكنه مازال يحتاج الى المزيد عبر تقديم تنازلات من اجل تنفيذ مطالب المعارضة الشرعية المتمثلة في الإصلاح ورفع المظالم وإعطاء الحقوق وتجسيد الديمقراطية الحقيقة: .

واشار الى ان استمرار الوضعية الحالية بنفس الوتيرة مع تقديم بعض التنازلات من السلطة والمعارضة و توجه المعارضة نحو النقد البناء هي أمور ستساهم بلا شك في ارساء الديمقراطية وتعزيز اللحمة الوطنية كما ستشكل مرحلة جديدة يتم علي أساسها بناء المستقبل .

وفي اطار تقييمه للوضعية الحالية للبلد نوه السيد بيرام بفتح وسائل الاعلام العمومية امام المعارضة رغم ان هذا التوجه لم يصل الى المرحلة التي تتطلع اليها المعارضة مع انها مرحلة جديدة يجب تثمينها حسب تعبيره.

واوضح ان زيارته لمدينة انواذيبو تدخل في اطار برنامج يسعى لتنفيذه في المرحلة المقبلة يتضمن جولة تشمل كافة التراب الوطني من خلال زيارة للولايات والمقاطعات والبلديات الريفية وذلك للخروج بتشخيص ميداني سيمكنه من وضع مقاربة تعطي تصورا للحلول التي ستقترح على السلطات .

وكان بيرام الداه أعبيد قد ترأس ليلة البارحة مهرجانا شعبيا شكر في مستهله سكان انواذيبو على تواجدهم وحضورهم البارز وهو ما يبرهن على دعمهم لتوجهاته الرامية الى الإصلاح ورفع المظالم علي حد قوله ، كما شكرهم على تصويتهم له في الانتخابات الرئاسية الاخيرة رغم الضغوط والاغراءات التي صاحبت تلك المرحلة للتأثير على ارادتهم .

واستعرض بيرام جوانب من رؤيته التي ترتكز على القضاء على العنصرية والفقر والتخلف والعبودية والقبلية الفتاكة .

واشار الى انه دعا رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الى تطبيع الحياة السياسية والعمل على خلق تفاهم بين الموريتانيين وتحصين السلم الأهلي مضيفا ان هناك تجاوبا تمثل رغم محدوديته في فتح وسائل الاعلام العمومي ولقاء رموز المعارضة مبرزا أن ذلك لم يواكب بتحقيق بعض المطالب الملحة للمعارضة والمتعلقة برفع المظالم وتجسيد ديمقراطية حقيقة .

و أكد السيد بيرام تشبثه بالسلم الأهلي وتوزيع العدالة وحماية الحقوق مبرزا ان معارضته ليست من أجل المشاكسة وإنما من اجل الإصلاح والحكامة والبناء والتقدم.

آخر تحديث : 24/11/2019 19:03:45