أنشطة الحكومة

وزير التنمية الريفية يتفقد بعض المنشآت الزراعية في ولاية آدرار

أطار,  09/11/2019
أدى السيد الدي ولد الزين وزير التنمية الريفية امس الجمعة زيارات استطلاع لبعض المنشآت الزراعية التابعة لقطاعه بولاية ادرار.

وشملت الزيارات "سد واد سكليل" في بلدية عين اهل الطايع الذي تم انجازه بتمويل ذاتي من الدولة للتحكم في مياه الأمطار التي كانت تذهب سدى لتغذية البحيرة الجوفية في هذه المنطقة التي تعاني واحاتها من نقص حاد في مياه الري.

وتجول الوزير في مختلف اروقة المنشاة مستفسرا القائمين عليها حول أهم المشاكل المطروحة ومدى التحكم في المياه خلال هذا الموسم.

وبين السيد الحسن ولد حيمود أحد وجهاء بلدية عين اهل الطايع، في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء، أهمية هذا السد في تغذية البحيرة ، مبرزا ان ثمة اضرارا الحقها تمثلت أساسا في الحد من تدفق المياه على المزارع في منطقة يغرف التي كانت تتمون من سيول واد اسكليل.

وطالب بضرورة انشاء فتحات على الوادي الابيض لسد تلك الثغرة، علما أن منطقة يغرف زراعية بامتياز، مبرزا ان سد سكليل لعب دورا كبيرا في انتعاش البيئة في المنطقة حيث لوحظ ارتفاع منسوب المياه في عدة آبار وهو ما يبعث الامل في نفوس السكان.

وشكلت شركة تمور موريتانيا المحطة الثانية من زيارة الوزير حيث اطلع على المراحل التي قطعتها المؤسسة في تنفيذ الاهداف المنشودة المتمثلة أساسا في تثمين المنتجات الزراعية المحلية من تمور وجزر وتوفير العديد من فرص العمل الدائمة والموسمية وجذب الاستثمارفي مختلف انحاء الولاية، اضافة الى التحسين من القدرة التنافسية للتمور الوطنية.

وتعترض المؤسسة معوقات ابرزها عدم توفر المادة الاولية من التمور الناضجة بالكمية اللازمة والجودة المطلوبة والسعر المناسب بسبب تذبذب الانتاج من سنة لأخرى وانخفاض مردودية النخيل وارتفاع تكاليف الانتاج في المصنع خاصة الكهرباء والمياه ولوازم التعليب في ظل عدم الوصول الى القدرة الاستيعابية، اضافة الى المنافسة الحادة في السعر وجودة التمور المستوردة .

وتفقد الوزير مختبر الامراض والتقنيات الحيوية للنخيل الذي تم انشاؤه سنة ٢٠١٩ لتوفير أعداد كبيرة من الفسائل المخبرية من أجل إنشاء واحات نموذجية جديدة ومتابعة الحالة الصحية للنخيل والتحسين المستمر لجودة الانتاج عبر التحسين الوراثي للنخيل.

ويسعى هذا المرفق العلمي الى وضع نتائج البحوث العلمية في خدمة تنمية قطاع الواحات بصفة تطبيقية مبسطة وان تتوفر لها الإمكانات اللازمة لضمان القيام بجميع الأنشطه الفنية.

وشكلت المندوبية الجهوية للتنمية الريفية في الولاية المحطة الاخيرة من نشاطات الوزير في مدينة اطار ،حيث تفقد مختلف مصالحها الفنية واستمع الى شروح فنية حول سياستها التنموية.

ورافق الوزير في مختلف محطات الزيارة الوالي المساعد لآدرار وحاكم اطار ومدير الاستصلاح الريفي ومنسق برنامج التنمية المستديمة للواحات.

آخر تحديث : 09/11/2019 12:32:43