مجتمع

تنظيم النسخة الأولى من الأيام التشاورية حول فرص التشغيل والابتكار

نواكشوط,  14/09/2019
انطلقت مساء أمس السبت بقصر المؤتمرات الدولي في نواكشوط فعاليات النسخة الأولى من الايام التشاورية الشبابية حول فرص التشغيل والابتكار، منظمة من طرف المجلس الأعلى للشباب ممثلا في لجنة دمج وتمكين وتشغيل الشباب والتكوين المهني .

وشملت الفعاليات عرض نماذج مختارة من المواضيع التي استجاب أصحابها للمشاركة في هذه الأيام التشاورية والتي تجاوز عددها 96 مشروعا مشاركا في مجالات مختلفة .

ومن بين هذه المشاريع مراحيض متنقلة على الأرصفة موصلة بالصرف الصحي وسيارات فاخرة تصلك لحظة طلبك لها في مكانك بدون عناء و نماذج من الابتكار في الفن التشكيلي المعاصر و أجهزة تحدد لك الاماكن التي تقصدها وتوفر عليك عناء البحث تحت اسم "سهديني " .

وتابع المشاركون عروضا نظرية تناولت أهمية إعطاء الأولوية للحد من بطالة الشباب بشقيه المتعلم و غير المتعلم قدمها مسؤولون في قطاعات المجلس الأعلى للشباب والتشغيل والشباب والرياضة والوكالة الوطنية لترقية تشغيل الشباب .

وأكد رئيس المجلس الأعلى للشباب المهندس محمد يحيى ولد الطالب ابراهيم في كلمة بالمناسبة أن تنظيم هذه الأيام التشاورية مع بداية مرحلة جديدة من تاريخ بلادنا تمثلت في التناوب السلمي على السلطة بعد انتخابات فاز فيها رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني بأغلبية معتبرة لعب الشباب دورا فعالا فيها .

وجاء ذلك الدور اثر وضع تشغيل الشباب اولوية في برنامجه الانتخابي الذي تعمل الحكومة على تطبيقه .

وأوضح أن البطالة في العقود الماضية شكلت عائقا في وجه التنمية خاصة في صفوف الشباب داخل المدن وانعكست سلبا على مسلكيات البعض منه ، مطالبا بتنظيم سلسلة دورات ووضع استراتيجيات تلبي حاجيات الشباب في العمل والعيش الكريم على أرضه.

وبدوره استعرض رئيس لجنة دمج وتمكين وتشغيل الشباب والتكوين المهني عضو المكتب التنفيذي في المجلس الأعلى للشباب الدكتور لمرابط عيسى باب المراحل التي مر بها تحضير الأيام التشاورية ، مبينا انها تدخل في صميم التجاوب مع مشروع دولة الشباب الذي يحمله رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني في برنامجه "تعهداتي".

وأوضح أنه آن الاوان لفتح المجال أمام الشباب ليظهر قدراته ومواهبه وعبقريته في فرص التشغيل والابتكار ، حيث تشكل هذه المشاريع إضافة نوعية في سبيل محاربة مشكل البطالة ، كما تعد استثمارا فعالا في رأس المال البشري.

وأبرز أن الاهتمام بتشجيع ابتكارات مشاريع الشباب يرسم خطى راسخة نحو تعزيز السلم والاستقرار الوطنيين ومحاربة الفراغ وتداعيات الأفكار المتطرفة لدى الشباب الذي يتوفر على طاقات حية يجب أن لا تذهب سدى .

وأشاد بدعم الشركاء المحليين والدوليين ماديا ومعنويا لتنظيم الأيام التشاورية التي يشارك فيها على مدى يومين اكثر من 500 شاب من الطامحين للمشاركة في فرص التشغيل والابتكار.

وجرى افتتاح أشغال الأيام التشاورية بحضور مكلف بمهمة برئاسة الجمهورية السيد اعمرولد أعل سالم وعمدة بلدية تفرغ زينة السيد الطالب ولد المحجوب وعدد من أطر قطاع الشباب والرياضة واعضاء المكتب التنفيذي للمجلس الأعلى للشباب ، وبعض الممثلين عن البعثات الديبلوماسية ومنظمات المجتمع المدني وشركات محلية وأجنبية مشاركة في التظاهرة .
آخر تحديث : 14/09/2019 14:52:32