نواكشوط ,  21/08/2019
قام وزير الصحة، الدكتور نذير ولد حامد، اليوم الأربعاء، بزيارة تفقد واطلاع لبعض المراكز الاستشفائية في نواكشوط.
و شملت المحطة الأولى في هذه الزيارة المركز الوطني لأمراض القلب، حيث تجول الوزير في مختلف المصالح الفنية لهذه المنشأة الطبية كجناح الحالات المستعجلة وقسم الصيدلة وقسم الأشعة و محطة توليد الأكسجين، وجناح القسطرة والإنعاش الجراحي وغرفة العمليات الجراحية وأجنحة الحجز للأطفال و البالغين.

وتابع الوزير خلال هذه الزيارة شروحا قدمها مدير المركز لبروفسير أحمد ولد أب، أستعرض فيها مختلف الخدمات الطبية التي يقدمها المركز، والمنهجية المتبعة لجعل خدماته في متناول المواطنين.

وكانت المحطة الثانية من زيارة الوزير المركز الاستشفائي للتخصصات الطبية، حيث تجول داخل مختلف مصالح هذه المنشأة الصحية كمصلحة الأمراض العقلية ومصلحة الأمراض العصبية ومصلحة التصوير الطبقي و مصلحة جراحة الأعصاب.

وتابع الوزير خلال تجواله داخل مختلف هذه المصالح شروحا من طرف المدير العام للمركز لبروفسير اوتوما سوماري، استعرض فيها الآليات المتبعة لتقديم الخدمات الطبية لمرتادي المركز.

و عقد وزير الصحة خلال هاتين الزيارتين اجتماعين منفصلين مع العمال تم خلالهما مناقشة مختلف القضايا المتعلقة بالمنشأتين، وإبراز مختلف العراقيل التي تواجههما، وتقديم المقترحات للتغلب عليها سعيا لاضطلاعهما بمهامها على الوجه المطلوب.

وأوضح الوزير أن الهدف من الزيارة هو الاطلاع على وضعية هاتين المنشأتين الصحيتين واتخاذ الإجراءات المناسبة لجعلهما على قدر التطلعات التي تؤهلهما للمساهمة في تطبيق الالتزامات التي تعهد بها فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، للمواطنين الموريتانيين بتحسين قطاع الصحة والنهوض به.

وتعهد بتقديم التسهيلات الضرورية للمؤسسات الصحية من أجل تقديم
العلاجات لكافة المرتادين لها سواء كانوا يملكون ثمن العلاجات أم لا ، مؤكدا على إعطاء هذه المنشآت الصحية الصلاحيات اللازمة مع الأخذ بمبدإ المحاسبة والعقاب.

و جرت الزيارة بحضور الأمين العام للوزارة السيد أحمد سالم ولد بوهد، والمكلف بمهمة السيد أحمد جدو ولد الزين.
آخر تحديث : 21/08/2019 20:21:15

الوزير الأول يعرض أمام الجمعية الوطنية برنامج عمل الحكومة

الشعب

آخر عدد : 11805

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية