نواكشوط,  01/08/2019
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار بلدنا، إنه تحول رائع أن يتم انتقال السلطة بين رئيسين منتخبين بعد اقتراع عام مباشر، يجسد مستوى من النضج السياسي والحكمة والمدنية يعد فريدا في إفريقيا والعالم العربي.

إن حفل تنصيب الرئيس المنتخب، الذي نعيش اليوم لحظاته التاريخية، ينطوي على دلالات رمزية عظيمة للغاية، لأنه يثبت احترام عدد المأموريات التي تحددها أحكام الدستور والتعهد الذي تم قطعه واليمين التي تم أداؤها وهو بالتالي رفض قوي لأي دعوة للجمود.

وبالإضافة إلى كل ذلك، فإن حفل تنصيب الرئيس المنتخب، يجسد استلام رئيس الجمهورية المنتخب رسميا لمهامه السامية والتزامه الرسمي بالوفاء بالتزاماته السيادية كما يحددها القانون، إنه تشريع للسلطة وشروع في مأمورية.

إن هذا التغيير الأساسي في المسيرة الديمقراطية لبلدنا، هو دليل على أن تلك المسيرة تترسخ وتتوطد شيئا فشيئا بفعل تطور الآليات والمؤسسات وازدياد وعي وتجربة النخب والفاعلين السياسيين.

إن هذا التحول يأتي كذلك، في وقت تم فيه تنفيذ مشاريع هيكلية عملاقة، وإجراء إصلاحات مبتكرة وتعبئة موارد هائلة وإحداث تغييرات مذهلة، وتغيرات عميقة، وتحقيق إنجازات كثيرة وواسعة، ومع ذلك، فإن مسيرة البناء والتطوير لم تصل بعد إلى منتهاها لأن الآمال عريضة ومستوى الطموح لا حدود له.

إننا بحاجة أكثر من أي وقت مضى، إلى معارضة موحدة تقترح مثلما تنتقد وأغلبية تجمع بين المبدئية والفعل.

نحن بحاجة كذلك، إلى مساهمة الأحزاب السياسية والمجتمع المدني والهيئات النقابية التي تتمتع بقدرتها الكبيرة على الحشد والتعبئة من أجل تعزيز اللحمة الوطنية وتشجيع كل المبادرات البناءة لجعل موريتانيا واحة للديمقراطية والتمدن وفضاء للحرية والتسامح ونموذجا للتقدم والازدهار.
آخر تحديث : 19/08/2019 14:20:22

الوزير الأول يعرض أمام الجمعية الوطنية برنامج عمل الحكومة

الشعب

آخر عدد : 11807

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية