نواكشوط ,  29/07/2019
ترأس فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد عبد العزيز، مساء اليوم الإثنين بقلب العاصمة نواكشوط،الحفل المؤذن بتسمية ساحة الحرية.

وقطع رئيس الجمهورية الشريط الرمزي، إذانا بفتح هذه الساحة أمام المواطنين لغرض الاستجمام والراحة وممارسة الانشطة الرياضية المعتادة. كما أزاح الستار عن اللوحة التذكارية المخلدة لهذا الإنجاز الهام واستمع إلى شروح حول طرق المحافظة عليه ووسائل صيانته ودوره في تحسين وجه العاصمة التي طالما تاق سكانها إلى مرافق خدمية من هذا القبيل.

وتم إنجاز هذا المشروع على نفقة الدولة الموريتانية واستمرت الاعمال فيه على مدى 12 شهرا.

وتبلغ مساحة هذا الميدان 52 ألف متر مربع ويوفر، من خلال تصميمه الجميل وجوانبه العصرية ومناظره الطبيعية لساكنة نواكشوط وزواره ، مكانا للترفيه والاستجمام في قلب المدينة وهو المتنفس الذي شكل حلما طالما راود الجميع.

وأشرفت على إنجاز هذه الساحة وزارة الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي بالتعاون مع مؤسسة النجاح الخصوصية .

وأوضح السيد الناني ولد اشروقه، وزير الاسكان والعمران والاستصلاح الترابي،أن مناسبة إنشاء هذه الساحة الكبيرة في قلب العاصمة نواكشوط يمنح الفرصة لتثمين الجهود الجبارة التي شهدتها العشرية المنصرمة من عصرنة وتطويرعمراني للمراكز الحضرية في كافة ربوع الوطن والذي تعزز بتعميم تنظيم استضافة الفعاليات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني في جميع عواصم الولايات الامر الذي غير الوجه الحضري لهذه المدن.

وقال الوزير " لقد نالت العاصمة نواكشوط نصيبا وافرا من سياسات تطوير وعصرنة المدن التي تنفذها الحكومة حيث تمثل ذلك في تنفيذ العديد من المشاريع التي تهدف إلى التنمية المستدامة ، من تعزيز شبكات مياه الشرب والكهرباء والانارة العمومية والصرف الصحي وتمديد شبكة الطرق المعبدة وتحسين الوصول إلى الخدمات الاساسية والمرافق العمومية".

وبدوره رحب عمدة بلدية تفرغ زينه،السيد الطالب ولد محجوب، باسم سكان البلدية وأصالة عن نفسه بفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وهو يترأس الحفل الرسمي المؤذن بتسمية ساحة الحرية.
وأضاف أن استحداث ساحة الحرية المكونة من مجموعة من الحدائق المهيئة في قلب العاصمة يعتبر عملا حضاريا جبارا يهدف إلى تجميل وعصرنة مدينة نواكشوط .

وأوضح أن اختيار الحرية اسما لها تمسكا بمعجم المفردات المستمدة من تراثنا الوطني المشبع بقيم الحرية والمثل النضالية التي سطرتها أجيال المقاومة الوطنية بتضحياتها الباسلة.

جرت مراسم التدشين بحضور الوزير الأول السيد محمد سالم ولد البشير، وأعضاء الحكومة، وقادة أركان القوات المسلحة وقوات الأمن، والمستشارين والمكلفين بمهام في رئاسة الجمهورية والوزارة الأولى، ووالي نواكشوط الغربية، وحاكم مقاطعة تفرغ زينه، والسلك الديبلوماسي المعتمد لدى موريتانيا، وشخصيات أخرى.



آخر تحديث : 30/07/2019 08:02:14

الشعب

آخر عدد : 11784

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية