نواكشوط ,  29/07/2019
نظم المعهد الوطني لأمراض الكبد والفيروسات اليوم الاثنين بمقره في نواكشوط حفلا بمناسبة تخليد اليوم العالمي لمحاربة التهاب الكبد،تحت شعار" لنستثمر للقضاء على إلتهاب الكبد".

و أكد الأمين العام لوزارة الصحة السيد أحمد سالم ولد بوهده، في كلمة بالمناسبة، أن موريتانيا بذلت في مجال مكافحة إلتهاب الكبد والفيروسات جهودا كبيرة تمشيا مع التوجيهات السامية لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبدالعزيز وبإشراف من حكومة الوزير الأول السيد محمد سالم ولد البشير.

وأوضح أن هذه الجهود تكللت بتدشين المعهد الوطني لأمراض الكبد والفيروسات في مايو 2019 سعيا إلى الحد من انتشار وتفشي هذا الداء الخطير، والكشف عن الفيروس والتلقيح ضده والتكفل بعلاج ومتابعة المصابين به والتحسيس والتوعية بضرورة الكشف عنه والتلقيح ضده.

ومن جانبه أوضح المدير العام للمعهد الدكتور المصطفى ولد محمدو أن هذا المرض الخطير ينتقل عن طريق العدوى وتمثل نسبة الاصابة به في موريتانيا ما بين 10 إلى 12 في المائة، مؤكدا أن التلقيح يعتبر من أهم اجراءات الوقاية منه.

وأكد ضرورة إجراء الفحوصات لمعرفة ما إذا كان الشخص مصابا بالفيروس أم لا، منبها إلى أن المصاب عندما يتلقى ثلاثة تلقيحات في المعهد تصبح لديه مناعة.

وأضاف أن الأدوية متوفرة في المعهد وتعطى للمصابين مجانا كما تتوفر في مختلف المراكز الصحية في البلاد.

وبدوره قدم الدكتور ناصر الدين ولد زيدون ممثل منظمة الصحة العالمية في هذا الحفل، عرضا حول هذا المرض الذي أعتبر أنه يمثل اليوم مشكلة صحية عالمية.

وقال إن حوالي 325 مليون شخص في العالم مصابون بهذا المرض الذي يتسبب في وفاة 4ر1 مليون شخص سنويا، مشيرا إلى أن القضاء عليه يشكل أحد الأهداف العالمية لسنة 2030.

وجرى الحفل بحضور عمدة تفرغ زينه وبعض ممثلي منظمات المجتمع المدني العاملة في مجال الصحة.
آخر تحديث : 29/07/2019 15:13:26

الشعب

آخر عدد : 11784

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية