كيفه,  25/07/2019
انطلقت اليوم الخميس بمدينة كيفه أيام تكوينية لصالح مجموعة من شباب ولاية لعصابه، منظمة من طرف الجمعية الوطنية من أجل الترقية النسوية وحماية الطفل والبيئة بالتعاون مع مشروع الوقاية من النزاعات و ترقية الحوار بين الثقافات بدعم من الاتحاد الأوروبي .

وسيتلقى المشاركون على مدى ثلاثة أيام تكوينات مكثفة من خلال عروض نظرية وتطبيقية تتناول دور الشباب في إرساء دعائم اللحمة الاجتماعية و فض النزاعات يتم بعدها توزيع إفادات على المستفيدين في ختام الأيام التكوينية .

وأبرز مستشار والي لعصابه المكلف بالشؤون السياسية والاجتماعية السيد أبي ولد محمد أمبارك أهمية الدور الذي يجب أن يلعبه الشباب في حل النزاعات الاجتماعية .

و أستعرض أهم الانجازات التي حققتها الحكومة الموريتانية بتوجيهات سامية من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز في إطار الرفع من مستوى دور الشباب في كافة مجالات التنمية .

وبدورها ثمنت رئيسة الجمعية الوطنية من أجل الترقية النسوية وحماية الطفل والبيئة الدكتوره منى بنت الصيام الاهتمام الذي توليه الحكومة الموريتانية لفئة الشباب .

و شكرت كافة الشركاء المحليين والدوليين على دعمهم المستمر للنشاطات الهادفة الى الرفع من مستوى التنمية المحلية عموما .

وحضر انطلاق الأيام التكوينية حاكم مقاطعة كيفه المساعد وعمدة بلديتها وكالة والسلطات الجهوية والأمنية بالولاية .
آخر تحديث : 25/07/2019 15:39:26

الشعب

آخر عدد : 11784

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية