نواكشوط ,  31/05/2019
احتضن الجامع الكبير أمس الخميس محاضرة بعنوان حرية الإعلام :الضوابط الشرعية والأخلاقية، ضمن سلسلة الإحياء الرمضاني الذي تشرف عليه إدارة التوجيه الإسلامي بوزارة الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي .

وابتدأ المحاضرة فضيلة الأستاذ الفقيه أبوبكر ولد أحمد حديثه ببيان خطورة الكلمة لقوله سبحانه وتعالى حين وصف الكلمة الطيبة:" ومثل كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها " ووصف الكلمة الخبيثة فقال:" ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار".

وأوضح أن ستر المسلمين واجب حيث قال صلى الله عليه وسلم :"من أتى منكم شيئا من هذه القاذورات فليستتر بستر الله فإنه من يبدي لنا صفحته نقم عليه حدود الله" مشيرا إلى أن الشرع وضع ضوابط قوية على شهود إثبات الفاحشة، فلو شهد عدل بها دون الثلاثة يقام عليه الحد ومن هنا كانت خطورة الكلمة يضيف المحاضر.

ونبه الاستاذ الفقيه إلى خطورة وسائل الإعلام ووسائط التواصل الاجتماعي في التأثير في الناس وتغيير مواقفهم واهتماماتهم، داعيا الإعلاميين والمدونين إلى أن يتقوا الله سبحانه وتعالى في أنفسهم ومجتمعهم وأمتهم في عملهم الإعلامي وأن لا يعملوا على إشاعة الفاحشة في الذين آمنوا الامر الذي نهى الله تعالى عنه بل عليهم أن يركزوا على النجاحات والتميز في مجال الدراسة وفي المجالات المختلفة حتى يبرزوا القدوة الحسنة والناس الناجحين الذين ينبغي أن يقلدهم المجتمع كما أن من واجب الإعلاميين أن يستفيدوا من الإعلام الغربي الذي يركز دائما على الجوانب الايجابية في المجتمع.

وأضاف أن عليهم تحري الصدق في المعلومة، متفهما طلبهم السرعة ومحاولاتهم السبق لكن السبق بدون مصداقية هو بلا فائدة- يقول المحاضر- ملاحظا أن الذين يتحرون الصدق يحظون بثقة الناس.
آخر تحديث : 31/05/2019 09:44:08

الوزير الأول يعرض أمام الجمعية الوطنية برنامج عمل الحكومة

الشعب

آخر عدد : 11803

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية