نواكشوط ,  18/04/2019
احتضن المتحف الوطني في نواكشوط اليوم الخميس لقاء فنيا بمشاركة عدد من الشباب تؤطرهم جمعية " الفن في خدمة التهذيب وتعزيز اللحمة الاجتماعية"، بدعم من التعاون الفرنسي.

وشمل برنامج اللقاء عروضا فنية وموسيقية تعالج دور الفن في تعزيزاللحمة الاجتماعية.

وأبرزت مستشارة وزير الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان، المكلفة بالصناعة التقليدية والحرف السيدة حورية بنت مولاي ادريس في كلمة بالمناسبة أن الفن يلعب دورا بارزا في تأطيرالشباب وتقارب الشعوب وهوعامل في تعزيز اللحمة الاجتماعية وإثراء التنوع الثقافي .

وأضافت أن الفن مكونة من مكونات الثقافة الأساسية ،مذكرة بما حظيت به الثقافة في العشرية الأخيرة من رعاية وإعادة اعتبار من طرف رئيس الجمهورية السيد محمد ولدعبد العزيز، تمت مواكبته وتنفيذ برامجه المرسومة من قطاع الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان.

ودعت الشباب المشارك إلى الاستفادة من الدروس النظرية والتطبيقية التي سيتلقونها في هذا اللقاء الفني الذي ستكون له انعكاسات ايجابية على مستقبل البلد خاصة في الجانب المتعلق بترسيخ جذورالوحدة الوطنية.

ومن جانبها أشادت رئيسة الجمعية السيدة أم سي بالدعم المعنوي الذي قدمه القطاع للجمعية في هذه النسخة من خلال إشراف المستشارة على افتتاح فعالياتها ، منبهة إلى أن الجمعية سبق وان نظمت أنشطة مماثلة في بعض الولايات الداخلية وفي أحياء من نواكشوط.

آخر تحديث : 18/04/2019 16:29:41

الشعب

آخر عدد : 11721

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

جوهر وخطر العنصرية الألكترونية
لا شك أننا صُدمنا مُؤخرا من موجة عمت مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوهات وتسجيلات مليئة بالكراهية والخبث

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية