بتلميت,  30/03/2019
افتتحت مساء أمس بمدينة بتلميت النسخة الثانية من مهرجان بتلميت الثقافي تحت شعار" عراقة الماضي و إشراقة المستقبل" المنظم من طرف جمعية بتلميت للثقافة والتراث.

وستخصص النسخة الحالية من هذا المهرجان السنوي والتي تدوم فعالياتها ثلاثة أيام لتقديم عروض ومحاضرات مختلفة عن علماء وشعراء المنطقة .

وأوضح السيد يحيى ولد احمدو مكلف بمهمة بوزارة الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان في كلمة له بالمناسبة ان هذا المهرجان يأتي في فترة تتفيؤ فيها البلاد ظلال السلم الاجتماعي والتآلف الوطني في ظل التنمية والرخاء والتطور.

وأضاف ان مدينة بتلميت اشتهرت عبر التاريخ بكونها مدينة علم ومعرفة واشعاع ثقافي وتخرج منها الكثير من العلماء والفقهاء بالإضافة إلى عديد الشخصيات البارزة المؤثرة في التاريخ الثقافي الوطني.

من جانبه ثمن عمدة بتلميت السيد عيسى ولد الراجل فكرة تنظيم هذا المهرجان ورحب بالمشاركين والقائمين عليه.

وأضاف ان سكان بتلميت يعلقون آمالا كبيرة على هذا المهرجان، معربا عن استعداد بلديته التام لمؤازرة القائمين عليه حتى تتحقق النتائج المرجوة منه.

وبدوره أوضح السيد محمد ولد إبراهيم ولد ابو مدينة رئيس جمعية بتلميت للثقافة والتراث ان هذا المهرجان يمثل ثمرة جهود كثيرة ومن جهات مختلفة سعت وتسعى جميعا لبلوغ أهدافه النبيلة .

وبدورها بينت السيدة مريم بنت امود رئيسة النسخة الثانية من مهرجان بتلميت الثقافي المكانة الثقافية والعلمية لمقاطعة بتلميت ودورها الثقافي والعلمي.

وتقدمت بالشكر للسلطان الادارية والأمنية والمنتخبين المحليين لمقاطعة بتلميت على الدعم السخي الذي قدموه خلال هذه النسخة .

ومن جانبه أشاد السيد الشيخ ولد سيد عبد الله رئيس النسخة الأولى من المهرجان بدور شعراء وعلماء مقاطعة بتلميت ومساهمتهم الفعالة في الحياة الثقافية في البلد .

جرت وقائع الافتتاح بحضور حاكم مقاطعة بتلميت ونائب رئيس المجلس الجهوي لجهة اترارزة ونواب مقاطعة بتلميت وشخصيات أخرى .
آخر تحديث : 30/03/2019 13:01:59

الشعب

آخر عدد : 11786

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية