إقتصاد

نواذيبو: جهود بارزة ساهمت بشكل ملحوظ في تبوء المدينة مكانتها اللازمة كمنطقة حرة والدفع بالتنمية الاقتصادية في الولاية .

نواذيبو,  21/01/2019
تمتد ولاية داخلت نواذيبو بمحاذاة الساحل الأطلسي جنوب مدار السرطان ويشمل نطاقها القاري ماكان يعرف سابقا بدائرة خليج الكلب ثم ولاية داخلت نواذيبو التى انشأت مع اول إصلاح اداري بعد الاستقلال .

وتأسست مدينة نواذيبو التى تقع في أقصى شمال البلاد سنة ١٩٠٧ حيث كان يطلق عليها ايام الاستعمار الفرنسي اسم "بورتيان " لتتحول اليوم الى ثاني اكبر مدينة من حيث النشاط التجاري والعاصمة الاقتصادية للبلد .

وتشكل التضاريس الصخرية الوعرة احيانا خاصة على مستوى شبه جزيرة الرأس الأبيض فسيفساء يتخللها "تيجريت" ومناطق تازيازت وأزفال وآكشار ذات الطبيعة الصحراوية تنتهي في المحيط مشكلة بذلك جزر حوض اركين الرملية الى جانب الشواطئ الجميلة .

وتبلغ مساحة ولاية داخلت نواذيبو حوالي ١٧٨٠٠كلم مربع وهي ثامن دائرة ادارية وتضم مقاطعة نواذيبو ومقاطعة الشامي وأربعة مراكز ادارية هي بولنوار وانوامغار واتميمشات وانال .

ويرجع البعض الزيادة الكبيرة التى عرفتها المدينة في العقود الاخيرة إلى هجرة السكان في السبعينات والثمانينيات بسبب الجفاف وكذلك حاجة المدينة الى اليد العاملة لتشغيل المصانع ومعالجة الأسماك وغير ذلك من الأنشطة المرتبطة بتطور النشاط التجاري من قبيل الإيداع والشحن والتفريغ وهو ماشكل عامل جذب لمجموعات كبيرة من السكان .

وقد شكل اعلان رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز في ٢٤ يونيو ٢٠١٣ المتضمن انشاء منطقة حرة في نواذيبو بداية تحول مفصلي للعاصمة الاقتصادية والبوابة التجارية والحاضرة البحرية للبلد رسمت ملامحه الكبرى وخطوطه العريضة استراتيجية تنموية تبنتها الحكومة منذ سنوات ركزت في جانب منها علي تشجيع الاستثمار في القطاع الخصوصي بمدينة نواذيبو وخلق فرص عمل جديدة وتحسين خبرة الايدي العاملة الوطنية ضمن إطار عام ومنظومة متكاملة للدفع بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلد ككل وتنويع مصادر الدخل فيه من خلال تطوير الصناعة والتجارة والخدمات ومختلف النشاطات الاقتصادية والتنموية يدفع في هذا الاتجاه ويساعد عليه مناخ استثمار عكسه رفع القيود الجبائية والجمركية وتبسيط الاجراءات الإدارية .

وقد مكنت هذه المزايا والمحفزات من توفير الاطار المناسب والبئية الملائمة للمستثمر الوطني والأجنبي عبر ترسانة من القوانين والتشريعات التي تضمنت من بين أمور اخري إعفاءات جمركية مع تسهيلات شروط معاملات الضبط الاداري ماجعل من منطقة نواذيبو نموذجا اقتصاديا يحتذي به وقاطرة تنموية يقتدي بها الإقليم .

وقد اثبت انشاء المنطقة الحرة نجاعته بعد خمس سنوات من تكفل سلطة منطقة نواذيبو الحرة بتسيير وتنظيم الحياة الاقتصادية في المدينة حيث تبرز الحصيلة في حجم استثمارات تجاوزت 400 مليون دولار مكنت من خلق أزيد من 2000 فرصة عمل مباشرة وعشرات الآلاف غير مباشرة وذلك من خلال اعتماد أزيد ٣٠٠مشروع استثماري كما تم إنجاز 30كلم من الطرق اضافة الى انشاء اقطاب للسياحة والصناعة وتنافسية الصيد البحري وانجاز توسعتي ميناء نواذيبو المستقل وميناء خليج الراحة كماتم إنجاز شبكات المياه والكهرباء والتحضير الجيد لمشاريع هيكلية كميناء المياه العميقة والمطار الجديد.

كما عرفت الثروة البحرية جهودا بارزة لتنويع الانتاج وتعظيم العائدات حيث يعتبر قطاع الصيد الشريان الرئيسي والقلب النابض للاقتصاد الوطني حيث تعتبر من اهم القطاعات توظيفا وأكثرهم استقطابا اضافة الى كونه يعد من اهم موارد الميزانية العامة للدولة ويساهم بشكل كبير في عائدات البلاد من العملة الصعبة .

وعرف هذا القطاع إصلاحات كبيرة خلال السنوات الماضية خاصة بعد تطبيق استراتيجية التسيير المسؤول من اجل تنمية مستدامة للصيد والاقتصاد البحري ٢٠١٥-٢٠١٩.

وقد مكنت هذه الاستراتيجية طيلة الفترة الماضية من استحداث نمط تسيير جديد غايته تقنين استغلال الثروة ضمانا لاستدامتها وتهيئة الظروف والأرضية الملائمة لتعظيم انعكاساتها على التنمية الاقتصادية وتعميم منافعها وعدالة توزيع المتاح منها.

كما شكل الإعلان عن انشاء الصندوق الوطني للايداع والتنمية لدعم الشباب برأس مال يصل مليار ونصف المليار خلال زيارة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز لولاية داخلت نواذيبو يوم١٣مارس ٢٠١٢ ارتياحا كبيرا آنذاك لساكنة الولاية بصفة عامة وفئة الشباب بصفة خاصة التى تعتبر الفئة الاولى المستهدفة من انشاء هذا الصندوق بغية القضاء بشكل كامل على ظاهرة البطالة من خلال تمويل مشاريع ومقاولات صغيرة تمكن من خلق فرص العمل لعديد من السكان بالمدينة .

وتهدف السلطات العليا في البلد من وراء هذا الصندوق الى انشاء مقاولات ومؤسسات صغيرة للتنمية المحلية لتشجيع المواطنين من خلال إقامة تكتلات للقيام بتنمية محلية تستهدف الرفع من المستوى المعيشي للسكان والتخفيف من البطالة في صفوف الشباب.

وقامت السلطات السلطات العليا في البلد خلال السنوات الماضية وضمن مقاربة تنموية ببعد انساني بإنجاز مشروع بناء أزيد من٧٠٠ وحداة سكنية عهد بتنفيذها للوكالة الوطنية للتضامن في مشروع يدمج لأول مرة في تاريخ البلاد بين ترقية السكن ومكافحة الفقر .

وياتي تنفيذ هذا المشروع الذي اكتملت جميع مكوناته واستهدف السكان الأقل دخلا ضمن برنامج نفذته الدولة في اطاربرنامج للقضاء على احياء الصفيح في مدينة نواذيبو.

وعرف قطاع الكهرباء كغيره من القطاعات الاخرى في نواذيبو تطورا كبيرا ساهم بشكل كبير في حل مشكلة الكهرباء وتعزيز تأمين التغطية الكهربائية في المدينة وذلك من خلال اقتناء مولدات كهربائية وتوسعة شبكات التوزيع الكهربائية في المدينة كما يتم حاليا تنفيذ مشروع بناء محطة هوائية بقدرة ١٠٠ميغاوات في بولنوار وفي حالة الانتهاء منه سيساهم المشروع في تأمين تغطية حاجيات مدينتي نواذيبو ونواكشوط من الطاقة الكهربائية.

آخر تحديث : 21/01/2019 16:05:01