نواكشوط,  21/12/2018
تقع جمهورية السنغال في أقصى غرب القارة الإفريقية، تمتد سواحلها الغربية على المحيط الأطلسي، وتقع بين الجمهورية الإسلامية الموريتانية شمالا وغينيا وغينيا بيساو جنوبا، بينما تحدها مالي شرقا، وغامبيا من عدة جهات، وتقع جزر الرأس الأخضر على بعد 560 كيلومتر من السواحل السنغالية.

نالت السنغال استقلالها سنة 1960، وتبلغ مساحتها 196.190 كم2. وعدد سكانها حوالي 13.711.597 نسمة، وعاصمتها داكار، وعملتها الفرنك الإفريقي.

وتعتمد السنغال اللغة الفرنسية لغة رسمية بالإضافة لعدد من اللغات الأخرى كالوولوف، والبولار، والجولا، والماندينكا.

نظام الحكم بالسنغال جمهوري و يتم انتخاب رئيس الجمهورية بالاقتراع الشعبي المباشر وذلك لفترة رئاسية مدتها خمس سنوات.

تتمثل الهيئة التشريعية في السنغال في غرفة واحدة هي الجمعية الوطنية التي تضم 150 عضوا، 90 منهم يتم انتخابهم بالاقتراع الشعبي المباشر، أما باقي الأعضاء فيتم انتخابهم بالتمثيل النسبي في قائمة الأحزاب، ومدة العضوية بها خمس سنوات.

تتمتع السنغال بالعديد من المناظر الطبيعية الخلابة، وتتوافد عليها الطيور الأوربية المهاجرة خلال فصل الشتاء لتنعم بالدفء، وتتوفر على مصادر طبيعية اقتصادية هامة كالأسماك والفوسفات والحديد، ويتركز 70% من سكانها في المناطق الريفية.

ينخفض سطح السنغال بشكل عام، ويتموج، وتمتد السهول الساحلية الواسعة في وسط البلاد وعلى الساحل الغربي على المحيط الأطلسي، ويكثر في سواحلها الشواطئ الرملية، وتوجد الجبال في الوسط والجنوب الشرقي والشرق، وترتفع جبال فوتا جالون بجنوب شرق البلاد عند الحدود مع غينيا.

وتجري بالأراضي السنغالية ثلاثة أنهار رئيسية هي نهر السنغال في الشمال الذي يفصل الحدود بين السنغال وموريتانيا، ونهر غامبيا في الجنوب، ونهر كازا ماس في الجنوب الغربي.
يسود السنغال مناخ مداري حار رطب، وتهب عليها في الفصل المطير، والذي يمتد في الفترة من مايو إلى نوفمبر، رياحٌ جنوبية شرقية شديدة، بينما يتمتع موسم الجفاف والذي يمتد من ديسمبر إلى إبريل بارتفاع درجات الحرارة، والجفاف، وهبوب الرياح الموسمية العاتية، وتميل درجات الحرارة إلى الاعتدال كلما اتجهنا إلى الساحل، ويزيد سقوط الأمطار كلما اتجهنا جنوباً.

وقد ولد الرئيس السنغالي فخامة السيد ماكي صال في 11 ديسمبر 1961 بمدينة فاتيك السنغالية، وهو سياسي سنغالي.

شغل منصب رئيس وزراء السنغال من أبريل 2004 إلى غاية يونيو 2007، ورئيس الجمعية الوطنية السنغالية من يونيو 2007 إلى نوفمبر 2008 ورئيس بلدية فاتيك بين 2002-2008، وتقلد هذا المنصب مرة أخرى في إبريل 2009.

أدى الرئيس ماكي صال اليمين الدستورية في إبريل 2012 أمام حشد من القادة الأجانب، ليصبح الرئيس الرابع لجمهورية السنغال، وذلك بعد فوزه في الانتخابات التي جرت في 25 مارس من نفس السنة.

وفاز السيد ماكي صال في الدورة الثانية من الاقتراع بنسبة 65% من الأصوات مقابل 34% لمنافسه الذي سُرعانَ ما أقر بهزيمته قبل نشر النتائج الرسمية، ما أثار ترحيبا كبيرا من معظم دول العالم التي أشادت بهذه الحالة من الفوز ديمقراطيا في إفريقيا.
آخر تحديث : 21/12/2018 11:39:10

الوزير الأول يعرض أمام الجمعية الوطنية برنامج عمل الحكومة

الشعب

آخر عدد : 11804

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية