اكجوجت ,  27/08/2018
عقد فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد عبد العزيز، صباح اليوم الاثنين بمباني ولاية اينشيري في اكجوجت اجتماعا مع الأطر والمنتخبين وممثلي الروابط والفاعلين الجمعويين بالولاية .

وتم خلال الاجتماع الاستماع إلى ملاحظات أطر الولاية وفاعليها السياسيين وتصوراتهم حول مسار تنفيذ المشروع التنموي في البلاد.

وأكد رئيس الجمهورية في بداية كلمته خلال الاجتماع أن زيارته للولاية تأتي للتلاقي والاتصال المباشر مع السكان من أجل الوقوف على ما تحقق من انجازات والتعرف عن قرب على ما تواجهه ساكنة المدينة بوجه خاص وولاية اينشيري بوجه عام من مشاكل تنموية .

وفي رده على بعض الملاحظات المطالبة بتوفير مزيد من الأعلاف للمنمين بالولاية أوضح رئيس الجمهورية أن ولاية إنشيري التي تستفيد إلى جانب خمس ولايات في الوطن من تنفيذ مكونة الأعلاف في إطار البرنامج الاستعجالي لمواجهة نقص الأمطار،ستصلها كميات معتبرة من الأعلاف في اقرب وقت ممكن.

وحول المطالبة بزيادة نسبة استفادة مواطني الولاية من فرص التشغيل التي توفرها شركة نحاس موريتانيا أكد رئيس الجمهورية على أن هذه الشركة من الشركات القلائل التي تحترم التزاماتها مع الدولة وتطلع بمسؤوليتها الاجتماعية لصالح السكان منبها إلى أن التشغيل في الشركة لا ينبغي أن يقتصر على مواطني الولاية فحسب بل يجب أن يستفيد منه المواطن أينما كان.

وفيما يتعلق بجهود الدولة لتنمية الولاية أوضح رئيس الجمهورية أن استحداث مجالس جهوية في الولايات سيمثل نقلة نوعية في مسار التنمية عبر حماية مصالح المواطن والحرص على التسيير الأمثل لموارد الولاية وفق أولوياتها التنموية من مياه وكهرباء وخدمات.

وأضاف أن السلطات العمومية عملت على توفير الماء والكهرباء وتعميمهما في أنحاء الولاية حيث يتم التفكير في ربط اكجوجت بخطوط الكهرباء انطلاقا من نواكشوط باتجاه ازويرات وانواذيبو، وبالماء الصالح للشرف حيث اكتملت دراسة مشروع مد أنابيب الماء باتجاه ازويرات وأطار مرورا باكجوجت، هذا إضافة إلى ما يقام به من جهود للبحث عن المياه الجوفية بالمنطقة والعمل على تحليتها.

وتطرق رئيس الجمهورية من جانب آخر إلى موضوع الساعة المتعلق بالانتخابات البلدية والتشريعية وانتخابات المجالس الجهوية التي نعيش حاليا على وقع حملتها الانتخابية مشيرا إلى أن كافة ترشيحات حزب الاتحاد من اجل الجمهورية لهذه الانتخابات تمت بالتشاور مع قواعد الحزب وإن لم تصادف ـ في بعض الأحيان ـ هوى في نفوس البعض.

وأشار إلى أن حزب الاتحاد من اجل الجمهورية نظم حملة انتساب تم في |إطارها تسجيل مليون وقرابة المأتي ألف منتسب عبروا بذلك عن قناعتهم بمشروع الحزب وغيرتهم على الانجازات التي حققها عبر تنفيذ برنامجه السياسي خدمة لمصلحة الوطن.

وشدد على أن الانتماء إلى حزب الاتحاد من اجل الجمهورية ينبغي أن يكون حقيقة راسخة لدى الجميع الذي ينبغي عليه أن يعمل خلال الانتخابات الحالية على تحقيق أغلبية ساحقة في البرلمان تدعم استمرارية نهج الإصلاح وتخلق أرضية لمزيد الانجازات لصالح الوطن.

وأضاف أن الانتخابات البلدية والتشريعية وانتخابات المجالس الجهوية المقرر إجراؤها في فاتح وخامس عشر سبتمبر القادم تشكل انتخابات مصيرية باعتبار كونها أولى انتخابات مفتوحة أمام الإطار الحزبي وتتوقف عليها تشكلة الجمعية الوطنية وبالتالي مستوى وطريقة تنفيذ البرنامج التنموي للوطن .

وقال إن وجوده اليوم في اكجوجت يأتي لمساندة مرشحي الاتحاد من اجل الجمهورية في الانتخابات البلدية والنيابية وانتخابات المجالس الجهوية، معيدا إلى الأذهان أن التحديات التي يواجهها هؤلاء المرشحون حتمت عليه التحرك لدعمهم ومساندتهم.

وأكد فخامته بهذا الخصوص أن الاستحقاقات الحالية تشارك فيها إلى جانب حزب الاتحاد من اجل الجمهورية أحزاب الأغلبية الرئاسية كما يشارك فيها فضوليون من الخارج بأفكار ومناهج غريبة على البلد ومتطرفون من الداخل بدعم من الخارج إضافة إلى بعض الأحزاب المعارضة التي طالبت في 2008 بتجويع الشعب الموريتاني ودعت إلى الثورة و الوقوف في وجه التغيير الذي تحقق.

ونبه رئيس الجمهورية إلى وجوب الوقوف في وجه هؤلاء وسد الباب أمام دخولهم للجمعية الوطنية وذلك بتحقيق أغلبية مريحة لحزب الاتحاد من اجل الجمهورية في الانتخابات الحالية مؤكدا في هذا الإطار أن ترك الباب مفتوحا سيؤدى إلى حصول هؤلاء على أغلبية وبالتالي عرقلة كل مشروع تنموي يخدم البلد.

وأضاف أن ما تحقق في العشرية الماضية من انجازات لا يكفي بل يتطلب المواصلة إذ لا مجال لتوقف هذه الانجازات مما يحتم علينا العمل على الحصول على أغلبية مريحة في البرلمان تقطع الطريق على الأحزاب المتطرفة التي تحاول تغيير الدين والعادات والتي لا يعدو أصحابها كونهم تجارا يسعون لتحقيق الربح الشخصي ولا يتوفرون على برامج لخدمة الوطن.

وأضاف في هذا الصدد أن الاتحاد من اجل الجمهورية وجه بعض مناضليه إلى الترشح من خلال بعض أحزاب الأغلبية الرئاسية في اتفاق مشترك وفي مناطق النسبية وذلك من اجل السعي إلى الوقوف في وجه من يحاولون عرقلة هذا المشروع التنموي كما حالوا سابقا تشويه صورة البلد خارجيا فكانت الدبلوماسية الوطنية لهم بالمرصاد ودحضت حججهم في كل المحافل.

وأكد في الأخير على أهمية إنجاح لوائح الحزب الخمس في ولاية إنشيري وهي اللوائح البلدية والوطنية للنيابيات ولوائح النساء واللوائح الجهوية إضافة إلى لوائح المجلس الجهوي، معبرا عن أمله في تجاوز الجميع لخلافاتهم والعمل سوية وبصدق التوجه من اجل تحقيق الأهداف السامية في جعل موريتانيا قوية مزدهرة تنعم بالأمن والاستقرار والتنمية الشاملة.

ودعا رئيس الجمهورية من اسماهم المغاضبين لحزب الاتحاد من اجل الجمهورية إلى العودة إلى رشدهم وسحب لوائح ترشحهم خارجه أو تجميدها والعمل بجد على إنجاح لوائح الحزب وتحمل المسؤولية في ذلك.

وثمنت المداخلات في مجملها الانجازات الكبيرة التي تحققت خلال العشرية الأخيرة بفضل تطبيق البرنامج السياسي لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.

واستعرضوا في هذا الإطار ما تحقق على مستوى التعليم من تطوير وتوسيع واهتمام بالنوعية وعلى مستوى الصحة من تعميم للمستشفيات والنقاط الصحية وتزويدها بمختلف التجهيزات العصرية والمتطورة لتمكينها من أداء الدور المنوط بها على أكمل وجه.

كما استعرض المتدخلون خلال الاجتماع الصورة المشرفة والمكانة الكبيرة التي أصبحت تحتلها موريتانيا على المستوى الإقليمي والدولي وما حققته من نجاحات على الصعيد الدبلوماسي باحتضانها للقمتين العربية والإفريقية ودخولها على خط الوساطة الإقليمية لنزع فتيل النزاعات في القارة.

وأشادت المداخلات في مجملها بالجو الديمقراطي الذي تعيشه البلاد وما تحقق من انجازات حسنت صورة البلد داخليا وخارجيا وجعلته مثالا يحتذي في المنطقة.

وطالب المتدخلون بالمحافظة على ما تحقق من مكاسب ودعم استمرارية النظام لتحقيق المزيد على طريق التنمية والاستقرار.

وجرى الاجتماع بحضور والي إنشيري السيد محمد ولد السالك.



آخر تحديث : 27/08/2018 16:01:51

الشعب

آخر عدد : 11593

العملات

15/11/2018 10:39
الشراءالبيع
الدولار36.3736.73
اليورو41.0041.41

افتتاحيات

بمناسبة القمة ال31 للاتحاد الافريقي كتبت الوكالة الموريتانية للإنباء تحت عنوان: قمة التتويج وتعزيز الشراكة
" مرة أخرى يثبت فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، من خلال احتضان نواكشوط هذه الأيام للقمة

معرض الصور

1
انطلاق اجتماعات الدورة ال 36 للجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الافريقي