أطار ,  08/08/2018
ترسم المندوبية الجهوية للشباب والرياضة في ولاية آدرار كل سنة برنامجا يجمع بين الأنشطة الثقافية والرياضية ترفيهية وتنافسية وذلك بهدف ملء وشحن أوقات فراغ شباب الولاية بما يفيده ذهنيا أو بدنيا وإبعاده عن كل المؤثرات السلبية على حياته والتى تؤدي به في الغالب إلى الانحراف وضياع المستقبل.

وتعتمد المفتشية في تنفيذها لهذا البرنامج على مفتشيات مقاطعية تعنى بالشباب والرياضة في كل مقاطعة من مقاطعات الولاية الأربع والتى يرأس كل واحد منها مفتش مقاطعي في كل مقاطعة بالاضافة إلى السلطات الادارية في الولاية والعصبة الجهوية لكرة القدم وغيرها من الشركاء الجهويين في مجالات عمل المندوبية.

وأوضح السيد احمدو ولد محمدن المندوب الجهوي للشباب والرياضة في الولاية لمكتب الوكالة الموريتانية للأنباء أن المندوبية ترسم كل سنة برنامجا يتضمن بطولة جهوية لكرة القدم بالتعاون مع العصبة الجهوية لكرة القدم في الولاية، تشرف على تنظيمها المندوبية الجهوية للشباب والرياضة بالتعاون مع العصبة الجهوية لكرة القدم في آدرار، وتستمر هذه البطولة من فاتح يناير إلى غاية شهر مارس من كل سنة، ويتنافس في البطولة (8) فرق من أحسن أندية الولاية هي : ناديا الطواز والواحة، ونجوم أغنمريت، وانتيد ، واتويفنده، وافوته، ووادان، وبافانا، بالاضافة إلى دوري سنوي في الكرة الحديدية يشارك فيه (12) فريقا .

وأشار المندوب الجهوي للشباب والرياضة إلى أن المندوبية تقوم كل سنة بتخليد اليوم الوطني للرياضة في الولاية وذلك بتنظيم أنشطة متنوعة من العدو وسباق الدراجات وكرة القدم والكرة الحديدية ، كما تشارك في "ماراتون" نواكشوط الدولي بعدائين ينافسون في السباق، ودأبت كذلك - وبمشاركة من الشبكة الجهوية للجمعيات الشبابية - على تنظيم أيام طوعية لتنظيف المدينة تزامنا مع تخليد ذكرى عيد الاستقلال الوطني كل سنة مشفوعة بأماسي فنية وأدبية تمجد المقاومة الموريتانية وأبطالها وتثمن المكاسب والقيم المدنية والديمقراطية التي تحققت في ظل دولة القانون.

وبخصوص الجانب الترفيهي – يضيف المندوب- فإن المندوبية تنظم إنعاشات شهرية بالتعاون مع الشبكة الجهوية للجمعيات الشبابية وتخلد المناسبات الوطنية بسهرات فنية واسكتشات مسرحية وغيرها ، كما أن هناك جمعيات شبابية من الجنسين تنظم هي الأخرى أنشطة موازية لأنشطة الشبكة الجهوية المذكورة ، تحصل مقابلها على دعم لوجستي من المندوبية.

وأبرز في حديثه أن المندوبية تفتقر حتي الآن إلى مقرّ دائم خاص بها بدل وجودها في مقر مؤجر من قبل القطاع وتتبع لها فضاءات في كل مدن الولاية وتأمل المندوبية من خلال برامج التدخل التابعة لوزارة الشباب والرياضة أن يتم تجسيد تلك الفضاءات في ملاعب ودور شباب ومراكز إنصات حتي تستطيع استغلالها في الأنشطة الشبابية والرياضية في الولاية .

ونبه إلى أن المندوبية عملت على تأطير الشباب وتنظيمه من خلال جمعيات شبابية وأندية رياضية كما عملت على خلق برنامج سنوي مشحون بالأنشطة الرياضية والشبابية الترفيهية .

أما فيما يتعلق بالبنية الرياضية فقال إن هناك الملعب المركزي بأطار وقد اكتمل بناؤه وسيتم تدشينه في القريب ان شاء الله ، وقد شُيّد وِفْق المعايير الفنية الدولية ويتسع ل (1000) متفرج وكذلك دار الشباب التي تم تدشينها بالفعل يوم 24 من دجمبر الماضي من طرف وزير الشباب والرياضة كما تم تجهيزها بكافة المعدات واللوازم الضرورية وهي اليوم تستقطب أعدادا كبيرة من الشباب بفضل ما تقدمه من خدمات .

وعلاوة على كأس الوالي لكرة القدم تسعى المندوبية الجهوية إلى تنظيم كأس الوالي للكرة الحديدية التي لها جمهورها الواسع في ولاية آدرار بل إنها تنافس كرة القدم في الولاية وتوجد ملاعب تقليدية خاصة بها حسب تعبير المندوب الجهوي للشباب والرياضة.

وعلى صعيد الموارد البشرية فقد ذكّر المندوب الجهوي للشباب والرياضة في آدرار بأنه بالإضافة إلى المفتشين المقاطعيين الذين يغطون كافة مقاطعات الولاية يوجد مسير لدار الشباب ورئيسا مصلحتي شباب ورياضة وسكرتيريات حيث يصل مجموع الأشخاص العاملين في المندوبية إلى (13) عاملا وتنتظر المندوبية وصول مدد من المنعشين لدعم الطاقم الموجود