نواكشوط,  30/06/2018
انطلقت مساء اليوم السبت بالمركز الدولي للمؤتمرات "المرابطون" في نواكشوط، اجتماعات اللجنة رفيعة المستوى المكلفة من طرف الاتحاد الإفريقي بحل النزاع في جنوب السودان.

وترأَسُ اللجنة المذكورة جمهورية جنوب إفريقيا، وتضم في عضويتها: الجزائر، ونيجيريا، وأثيوبيا، واتشاد، وروندا.

وتسعى هذه اللجنة إلى إيجاد حل لمشكل جنوب السودان، ووقف إطلاق النار بين أطراف النزاع.

وأكد رئيس اللجنة، رئيس جنوب إفريقيا السيد سيريل رامافوزا، أن اللجنة اعتمدت برنامج عمل يقوم على إيجاد مقاربة لحل مشكل جنوب السودان، وتذليل جميع الصعاب والعراقيل التي تحول دون التوصل إلى ذلك، مضيفا أن جهود هذه اللجنة توصلت حتى الآن إلى إعلان الخرطوم الذي التزم فيه الطرفان لوقف إطلاق النار .

وأشار إلى أن دعم الاتحاد الإفريقي لا ينبغي أن يتوقف عند حد الوساطات، بل يجب أن يتجاوزها إلى كل ما تتطلبه عملية السلام في جنوب السودان.

وأبرز أن الاتحاد الإفريقي يعمل من خلال اللجنة آنفة الذكر على إيجاد آليات لحماية المدنيين الأبرياء في جنوب السودان، معربا عن أمله في إيجاد حل سلمي يضمن استتباب الأمن ويمكن من إعادة تصدير البترول، لما لذلك من أثر إيجابي على اقتصاد هذا البلد.

وطالب رئيس اللجنة المنظومة الدولية باتخاذ قرارات غير أحادية في هذا المنحى، مشيرا إلى أن أعداد اللاجئين والمأساة التي يعيشونها تحتم على المجتمع الدولي بذل جهد كبير وكبير جدا بهذا الخصوص، ومعبرا عن شكره لجميع الشركاء الدوليين وفي مقدمتهم الأمم المتحدة ووكالاتها على الدعم الذي تقدمه لشعب جنوب السودان في هذه المحنة، حتى يتم التوصل إلى حل سريع ونهائي لمشكل جنوب السودان.

واستعرض رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي السيد موسى فاتي محمد، بدوره، الجهود المبذولة من طرف الاتحاد لإنهاء النزاع في جنوب السودان، مذكرا في هذا الصدد باتفاق يونيو 2018 المتعلق بوقف إطلاق النار.
آخر تحديث : 30/06/2018 19:53:26

الشعب

آخر عدد : 11637

فيديو

العملات

18/01/2019 11:05
الشراءالبيع
الدولار36.2236.58
اليورو41.2941.70

افتتاحيات

جوهر وخطر العنصرية الألكترونية
لا شك أننا صُدمنا مُؤخرا من موجة عمت مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوهات وتسجيلات مليئة بالكراهية والخبث

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية