نواكشوط,  30/06/2018
قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد إسماعيل ولد الشيخ أحمد، إن موريتانيا معتزة باستضافة أشقائها الأفارقة.

وأعرب في تصريح أدلى به اليوم السبت للوكالة الموريتانية للأنباء، عن فخر موريتانيا وغبطتها باستقبال أشقائها الأفارقة على أرضها، التي شهدت بهذه المناسبة إنجازات متميزة في ظرفية وجيزة كانت على مستوى الطموحات.

وأضاف أن هذه الإنجازات ما كان لها أن تتحقق لولا حرص فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز على استضافة أشقائه والمساهمة بفاعلية في العمل الإفريقي المشترك.

وبخصوص اللقاء رفيع المستوى المنعقد اليوم السبت بقصر المؤتمرات في نواكشوط حول مجموعة دول الخمس في الساحل الإفريقي، أن هذا الاجتماع يدخل في إطار الأنشطة المنظمة على هامش القمة ال 31 لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي المقررة يوم غد الأحد، كما يندرج ضمن البرامج التي تنفذها دول المجموعة مع الشركاء لتحقيق تنمية مستدامة في ظل الاستقرار.

وذكر الوزير في هذا الصدد بأن الأمم المتحدة قررت مؤخرا تشكيل لجنة خاصة لتنمية الساحل الإفريقي "ونحن هنا ولأول مرة لتقديم استراتيجيه المجموعة بهذا الخصوص".

وأكد من جهة أخرى أن التحضيرات لاستضافة القمة جارية وفق البرنامج المحدد لها ـ ولله الحمد ـ والجميعُ يدرك حجم المسؤولية التي تقع على عاتق الحكومة والشعب الموريتانيين لإنجاح هذه القمة وإثبات قدرتنا على تنظيم واحتضان هذا النوع من اللقاءات الدولية الهامة.

وبخصوص الهجوم الإرهابي الأخير الذي تعرضت له القوة المشتركة لدول مجموعة ال 5 في الساحل بمالي، قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون إن هذا التصرف غير المقبول والخطير سيزيد بالتأكيد من عزيمة وإرادة دول المجموعة في المضي قدما في تطهير المنطقة من الإرهاب وإرساء قواعد تنمية شاملة ومستدامة.

فالإرهاب، يضيف الوزير، لا يتعلق بالإشكالية الأمنية وحدَها بل هناك تحديات أخرى تقف وراء هذه الظاهرة البغيضة.
آخر تحديث : 30/06/2018 11:56:23

الوزير الأول يعرض أمام الجمعية الوطنية برنامج عمل الحكومة

الشعب

آخر عدد : 11781

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية