نواكشوط,  28/06/2018
بدأت اليوم الخميس بقصر المؤتمرات في نواكشوط،أعمال الدورة السادسة للجنة الفنية للخبراء في الوكالة الافريقية للسور الاخضر الكبير، وهي الدورة المحضرة للدورة السادسة العادية لمجلس وزراء المنظمة التي من المقرر أن تبدأ أشغالها في ال30 من الشهر الجاري بنواكشوط.

ويتصدرالمواضيع المدرجة في أعمال دورة الخبراء الحالية ،تحضير الوثائق الفنية والمالية المتعلقة بتسيير الوكالة والمصادقة الفنية على استراتيجيتها لأفق 2018 و2020 وخطة تسييرها اضافة الى تحضير الوثائق المتعلقة بمجلس وزراء المنظمة للمصادقة عليها.

وتميز افتتاح هذه الدورة بكلمة ـألقاها الامين العام لوزارة البيئة السيد امادي ولد الطالب أشار فيها الى أن هذا اللقاء الفني يمثل موعدا هاما بالنسبة لمختلف البلدان الاعضاء في المنظمة ولا سيما فيما يتعلق بتمحيص الرهانات المتعلقة بالمبادرة الافريقية المشتركة سواء على الصعيد العلمي والفني أو الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والقانونية والمؤسسية.

وأعرب عن يقينه بأن اسهام المشاركين في هذه الدورة سيكون حاسما من أجل ارساء مقاربات معيارية ومجددة تستبق الحاجات الحالية والمستقبلية لدى السكان المستفيدين في مختلف البلدان الاعضاء والذين هم أطراف معنييون بمشروع المبادرة الافريقية للسور الاخضر الكبير،منبها الى أن الحكومة اعتمدت استراتيجية وطنية جديدة للبيئة والتنمية المستديمة وخطة عمل لها للفترة ما بين 2017-2021 تنسجم مع استراتيجية النمو المتسارع والرفاه المشترك في أفق 2030.

وقال ان تلك الاستراتيجية ترسم مشروع مجتمع ومستقبلا واعدا لفائدة موريتانيا يراعي قيمة الاقاليم وموروثها الطبيعي والثقافي وتطلعات شبابها وحقوق أجيالها الحالية والمستقبلية وذلك طبقا لتوجيهات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز،مبينا الي أن هذه الاىستراتيجية جاءت نتيجة تشاور عام شاركت فيه جميع الاطراف المعنية يضع البيئة في صميم التعهد السياسي والاقتصادي والاجتماعي لموريتانيا ومن القرب من المعدمين والشفافية في تسيير الموارد الطبيعية ركنا رئيسيا في الحكامة البيئية .

وأوضح أن ظاهرة التصحر والتغير المناخي وفقدان التنوع البيولوجي قضايا من بين أخرى تمثل تحديات تواجهها البلدان الاعضاء في الوكالة الافريقية للسور الاخضر الكبير ويخشى أن تقوض توازن المنظومات البيئية الطبيعية في شبه المنطقة،مبينا أن افريقيا المحكوم عليها بمواجهة هذه التحديات،اعتمدت علي تنفيذ استراتيجية تسمى" المبادرة الافريقية للسور الاخضر الكبير التي تعتبر وليدة مسار تشاوري على المستوى السياسي والفني والعلمي في 17 يونيو 2010 بانجامينا بجمهورية اتشاد من طرف 11 دولة عضوا من منطقة الصحراء الكبرى والساحل الافريقي.

وأوضح البروفوسور عبدالله جا، الامين التنفيذي للوكالة الافريقية للسور الاخضر الكبير من جانبه أننا أمام مصير قارتنا وملتزمون -كخبراء أفارقة- بكتابة صفحة خضراء لتاريخنا المشترك لتذليل الصعاب المناخية البيئية التي تواجه بقوة جهودنا في مجال التنمية وذلك عن طريق أنشطة مخططة ومتشاور بشأنها.

وأعرب عن ارتياحه لما حققته افريقيا بالتعاون مع شركائها في التنمية ومؤسساتها وسكانها والمجموعات المحلية من مشاريع واعدة لها وللبشرية جمعاء، مبرزا في هذا الصدد مبادرة السور الاخضر الكبير باعتباره ترجمة ورؤية والتزاما من لدن رؤساء دول وحكومات قارتنا لمواجهة التصحر وتدهور الاراضي والتغير المناخي وما يعنيه ذلك من اشكاليات حساسة بالنظر الى تأثيراتها السلبية على الحياة وسياسات التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبلدان الساحل .

وعبر السيد شام صمبا هارونا،ممثل برنامج الامم المتحدة للبيئة لدى الاتحاد الافريقي والبنك الافريقي للتنمية من جهته عن استعداد منظمته لمواكبة تنفيذ مبادرة السور الاخضر الكبير ذات الطابع الاستراتيجي والتي يمثل برنامج الامم المتحدة للبيئة أحد أطرافها،مشددا على أهمية العمل على حشد المزيد من التمويلات خدمة للعمل الميداني في هذا المجال.

وتجدر الاشارة الي أن الوكالة الافريقية للسور الاخضر الكبير بالتعاون مع الدول الاعضاء وتحت وصاية لجنة الوحدة الافريقية تعمل على تنسيق ومتابعة وتعبئة الموارد لتنفيذ السور الكبير ولها امتداد في كل من الدول الاعضاء عبر هيئات وطنية تكلف بتنفيذ مختلف مكونات المشروع على المستوى الوطني .

ويتمثل هذا المسعي في مواجهة أهم المشاكل البيئية والمناخية في اطار تعاون شبه اقليمي عبر تدخلات تهدف في مرحلة أولى الى كبح اتساع التصحر واستعادة وتثمين المقدرات واقامة تنمية مستديمة في الشريط الصحراوي الساحلي وصولا الى تحويل المناطق الجافة والقاحلة في الساحل الافريقي الى أقطاب ريفية للانتاج والتنمية المستديمة وهو ما سيتسنى من خلاله اسهام القارة فى العمل البناء ضد التغير المناخي والتصحر وتدخهور الاراضي ومكافحة الفقر وانعدام الامن الغذائي .

وتجدر الاشارة الى أن افتتاح هذه الدورة تميز بحضور الامين العام لوزارة الزراعة السيد أحمدو ولد بوه والامينة العامة لوزارة البيطرة السيدة ميم بنت الذهبي وشخصيات عديدة أخرى.
آخر تحديث : 28/06/2018 18:37:25

الشعب

آخر عدد : 11593

العملات

15/11/2018 10:39
الشراءالبيع
الدولار36.3736.73
اليورو41.0041.41

افتتاحيات

بمناسبة القمة ال31 للاتحاد الافريقي كتبت الوكالة الموريتانية للإنباء تحت عنوان: قمة التتويج وتعزيز الشراكة
" مرة أخرى يثبت فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، من خلال احتضان نواكشوط هذه الأيام للقمة

معرض الصور

1
انطلاق اجتماعات الدورة ال 36 للجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الافريقي