نواكشوط ,  12/06/2018  -  ألقي فضيلة الفقيه اليدالي ولد الحاج احمد أمس الاثنين بالجامع الكبير في نواكشوط محاضرة بعنوان الاجتهاد أحكامه وضوابطه وذلك ضمن برنامج الإنعاش الرمضاني الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي.

واستهل الفقيه محاضرته بتوضيح الحكمة من إجمال الكثير من الاحكام قائلا إن الله تعالى لوشاء فصل الأحكام تفصيلا لا يبقي معه مجال لأحد لكنه سبحانه وتعالى أراد أن يعطي للعقول مجالا ليتعبد أصحابها بالتفكر في كلامه تعالى والتفكر في كلام رسوله صلى الله عليه وسلم ليتبين للناس معني رسالته عليه أفضل الصلاة والسلام مما يتطلب بالضرورة تتبع أثر وبيان خاتم الرسل عليه الصلاة والسلام .

وذكر في هذا الصدد أن اقتفاء النبي هو السبيل لمعرفة حقيقة الأحكام وتفاصيلها وهذا هو معنى قوله تعالى من يطع الرسول فقد أطاع الله وقوله تعالى "إنا أنزلنا اليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما اراك الله" وهذا، يضيف المحاضر، بيان شاف لمكانة السنة في تفسير وتوضيح الوحي ثم أراد جل جلاله وفي نفس السياق التنويه بمكانة العلماء فأعطاهم الاجتهاد وأشار إلى ذلك بقوله تعالى شهد الله أنه لا إله الا هو والملائكة وأولوا العلم قائما بالقسط لا إله الا هو العزيز الحكيم وقوله ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي العلم منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم.

وأضاف المحاضر أن هذه المكانة جعلت العلماء يتبوؤون المرتبة الثالثة من مراتب التشريع وهي مرتبة الاجتهاد .
آخر تحديث : 12/06/2018 20:50:07

الشعب

آخر عدد : 11487

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1