ازويرات,  10/06/2018
تتواصل الدروس الفقهية والعلمية بمدينة ازويرات كباقي مقاطعات الوطن إحياءاً لهذا الشهر الكريم، الذي أوله رحمة ووسطه مغفرة وآخره عتق من النار.

ويحرص السكان بمدينة ازويرات على التقرب من الخالق في هذ الشهر من أجل غفران الذنوب في هذه الفرصة الرمضانية.

وأكد المدير الجهوي للشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي، بولاية تيرس زمور السيد محمد ولد احمد اعل، أن الإدارة الجهوية للشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي، تواكب أيام هذا الشهر الكريم بتنظيم المحاضرات والدروس الفقهية.

وتشمل هذه المحاضرات مواضيع علمية ودينية مختلفة منها: أحكام الصوم، والابتعاد عن الغلو والتطرف، وتأثير المخدرات على الفرد والمجتمع، وغير ذلك، إضافة إلى تنظيم حلقات دينية وطبية في الإذاعة المحلية.

ويقبل سكان مدينة ازويرات على هذه الأنشطة الدينية إقبالا متزايدا، وتعج المساجد بالمصلين والقائمين ومستمعي المحاضرات.

وأوضح رئيس فرع الأئمة بمدينة ازويرات السيد اعل ولد عنه، أن شهر رمضان يشكل فرصة ثمينة، فيه تفتح أبواب الجنة، وتُغلق أبواب النار، وتُصَفد الشياطين، وفيه ليلة خير من ألف شهر.
آخر تحديث : 10/06/2018 18:58:28

الشعب

آخر عدد : 11593

العملات

15/11/2018 10:39
الشراءالبيع
الدولار36.3736.73
اليورو41.0041.41

افتتاحيات

بمناسبة القمة ال31 للاتحاد الافريقي كتبت الوكالة الموريتانية للإنباء تحت عنوان: قمة التتويج وتعزيز الشراكة
" مرة أخرى يثبت فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، من خلال احتضان نواكشوط هذه الأيام للقمة

معرض الصور

1
انطلاق اجتماعات الدورة ال 36 للجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الافريقي