نواكشوط,  30/05/2018
خلدت التجمعات الجهوية للحرس الوطني في ولاياتنا الداخلية اليوم الاربعاء الذكرى السادسة بعد المائة لتأسيس الحرس الوطني .

وتميز تخليد هذه المناسبة في مختلف هذه الولايات بتنظيم احتقالات لرفع العلم الوطني واستعراض وحدات من الحرس.

فعلى مستوى ولاية داخلت نواذيبو احتضنت قيادة التجمع الجهوي رقم ٧ التابع للحرس الوطني اليوم فعاليات تخليد هذه الذكرى حيث قام الوالي المساعد للولاية السيد محمد محمود ولد المصطفي رفقة قائد المنطقة العسكرية الاولي العقيد احمد عبد الودود أمبارك وقائد التجمع الجهوي للحرس الوطني رقم ٧ العقيد محمد ولد ببوط باستعراض لوحدات من الحرس الوطني وذلك قبل ان يشرفا على رفع العلم الوطني.

و أوضح قائد التجمع الجهوي للحرس الوطني رقم ٧ العقيد محمد ولد ببوط في كلمة له بالمناسبة ان قطاع الحرس الوطني شهد نقلة نوعية في شتى المجالات شملت التنظيم والتأهيل وتجهيز الوحدات فضلا عن التكافل الاجتماعي وصيانة التراث .

جرى الحفل بحضور حاكم المقاطعة السيد احمدنا ولد سيد اب وعمدة بلدية انواذيبو السيدة روجيبة بنت الدوكي وعدد من التشكيلات العسكرية والأمنية ومسؤولي المصالح الجهوية في الولاية.

وفي ولاية تكانت خلد التجمع الجهوي للحرس الوطني رقم (8) في تجكجه على غرار نظيراته في الولايات الذكرى السادسة بعد المائة بإنشائه وذلك بحضور والي تكانت السيد جالو آمادو صمبا والسلطات الإدارية والأمنية بالولاية.

وقد تميز هذا الحفل برفع العلم الوطني على أنغام النشيد الوطني وبكلمة لقائد التجمع رقم 8 في تجكجة للمقدم سيدي بلال ولد سيدي شكر فيها جميع أفراد الحرس الوطني على ما يبذلونه من جهد في استتباب الأمن والسكينة.

كما استعرض ظروف نشأة هذا الجهاز الأمني التاريخي والذي يعبر عن الارتباط الوثيق بالتطور السياسي والمؤسساتي المعاصر للبلاد..

وثمن الانجازات التي تحققت للحرس خلال السنوات الأخيرة من خلال الوسائل اللوجستية وتطوير مهارات الكادر البشري.

وفي ولاية اترارزة خلدت المدرسة الوطنية للحرس الوطني صباح اليوم الاربعاء الذكرى 106 على نشأة الحرس الوطني حيث تميز برفع العلم واستعراض الوحدات المشاركة في عرض عسكري تحت إشراف والي الولاية السيد مولاي ابراهيم ولد مولاي ابراهيم والعقيد سيداتي ولد محمد الديك قائد المدرسة.

واكد مدير المدرسة في كلمة بالمناسبة على البعد التاريخي لإنشاء حرس الدوائر 1912 ومواكبة قطاع الحرس الوطني للإرهاصات الأولى لنشأة الدولة الموريتانية.

واستعرض ما يقوم به الحرس الوطني من مهام والتي من بينها حفظ النظام تحت راية الأمم المتحدة بساحل العاج ومكافحة الارهاب، مبرزا الدور الكبيرالذي تقوم به مدرسة الحرس الوطني منذ إنشائها والعمل على تخريج دفعات من

الشرطة الوطنية والحماية المدنية والتجمع العام لأمن الطرق ، بالإضافة إلى أزيد من مائة دفعة من الحرسيين وعشرات الدفعات من ضباط الصف.

جرت الاحتفالات بحضورالمسؤولين الاداريين والامنيين بالولاية .

وفي ولاية لعصابه احتضن مقر قيادة التجمع الجهوي للحرس رقم 3 في مدينة كيفه صباح اليوم الأربعاء الفعاليات المخلدة لذكرى تأسيس الحرس السادسة بعد المائة .

وتميزت هذه الفعاليات بحفل لرفع العلم على أنغام الموسيقى العسكرية واكبته عروض عسكرية شاركت فيها وحدات من التجمع الجهوي رقم 3 وأخرى من سرايا حفظ النظام والقتال رقم 2 وسط تفاعل جماهري .

وأبرز والي لعصابه السيد محمد الحسن ولد محمد سعد في كلمة له بالمناسبة أهمية قطاع الحرس الوطني في منظومة البلاد العسكرية والأمنية باعتباره النواة الأولى للقوات المسلحة وقوات الأمن .

وهنأ الوالي كافة أفراد الحرس الوطني العاملين في ولاية لعصابه ضباطا وضباط صف وحرسيين بهذه المناسبة راجيا لهم المزيد من التقدم والرقي .

وبدوره استعرض قائد التجمع الجهوي رقم 3 المقدم لحبيب ولد عثمان مراحل تطور القطاع منذ نشأة نواته الأولى في الثلاثين من مايو 1912 وأهم التعديلات التي أجريت على نظامه الداخلي والأساسي لينضج ,

حضر الحفل حاكم مقاطعة كيفه وقائد المدرسة الوطنية لضباط الصف العاملين في كيفه ورؤساء المصالح الجهوية والأمنية بالولاية .

وفي ولاية آدرار احتضن مقر التجمع الجهوى رقم 6 بمدينة اطار حفلا بالمناسبة تحت اشراف والى ادرار السيد الشيخ بن عبد الله بن اواه رفقة المقدم السيد الحسين بن الديه قائد التجمع وتميزت الانشطة بحفل لرفع العلم الوطني على انغام النشيد الوطني واستعراض تشكلة من وحدات الحرس .

والقى قائد التجمع خطابا استعرض فيه ا تاريخ تأسيس الحرس ،مبرزا التطورات المرحلية للقطاع والمهام الموكلة اليه في حفظ النظام والدفاع عن الحوزة الترابية.

واشاد بتمثيل الحرس الوطني للبلاد في اول مهمة من مهام حفظ السلام تدارمن طرف الامم المتحدة في دولة ساحل العاج الصديقة وكذا حجم التضحيات التي قدمها رجال الحرس ذبا عن حياض الكرامة والشرف.

وعلى مستوى تيرس الزمور خلد التجمع الجهوي للحرس الوطني رقم 13 اليوم الثلاثاء عيد الحرس الوطني في مدينة ازويرات.

وتميز هذا الحفل برفع العلم الوطني على انغام النشيد الوطني و كلمة للمقدم محمد عبد الله ولد بوبالي قائد التجمع الجهوي للحرس اعتبر فيها أن قطاع الحرس الوطني هو أقدم واعرق تشكيلات القوات المسلحة وقوات الأمن ا لوطني وقد شهد تطورا واكب مراحل ازدهار ونمو دولتنا الحديثة .

وأضاف أن الحرس الوطني شهد نقلة نوعية في شتى المجالات شملت تنظيم وتجهيزالوحدات وتنوع مهامها وتطويرها لتواكب الحاجة حتى شملت حفظ السلام الأممي

حضر الحفل مدير ديوان الوالي السيد محمد عبد الفتاح ولد أحمدو وحاكم مقاطعة ازويرات السيد محمد المختار ولد عبدي ومسؤولي المصالح الجهوية والامنية .

وفي ولاية كركل خلد التجمع الجهوي رقم 11 للحرس بكيهيدي الذكرى السادسة بعد المئة لتأسيس الحرس الوطني ضمن فعاليات تخليده على المستوى الوطني باستعراض لتشكلة عسكرية من الحرس الوطني و كذا رفع العلم الوطني و عزف للنشيد الوطني تحت اشراف والي الولاية السيد يحي ولد الشيخ محمد فال رفقة قائد التجمع الجهوي للحرس المقدم يحي ولد سيدي المصطف الذي القى كلمة أكد فيها أن هذه الذكرى تكتسي بعدا تاريخيا متميزا نظرا لتشابك تاريخ قطاع الحرس الوطني العريق بتاريخ الدولة الموريتانية، مستعرضا تاريخ الحرس الوطني ودوره الريادي في الدفاع عن الوطن وحماية أمن المواطن وممتلكاته، مبرزا التضحيات التي قدمها في الذود عن ثوابت الأمة ومقدساتها.

و جرت وقائع الحفل بحضور رؤساء المصالح الجهوية والامنية بالولاية.
وعلى مستوى ولاية لبراكنه احتضن مقر التجمع رقم 4 للحرس الوطني في ألاك صباح اليوم حفلا لرفع العلم الوطني على أنغام النشيد الوطني وبتناغم مع تمارين وحركات عسكرية قام بها فصيل من الحرس تحت اشراف والي الولاية السيد عبد الرحمن ولد محفوظ ولد خطري محاطا بقادة الوحدات الأمنية والعسكرية بالولاية ورؤساء المصالح الجهوية.
بعد ذلك القي العقيد الشيخ ولد محمد الأمين قائد التجمع رقم 4 للحرس الوطني كلمة أوضح فيها أن إنشاء الحرس تم سنة 1912 تحت اسم حرس الدوائر ليتحول سنة 1957 إلى الحرس الإقليمي ومن ثم إلى الحرس الوطني عام 1959 مع إعلان الجمهورية الإسلامية الموريتانية.
وأضاف العقيد الشيخ ولد محمد الأمين أن الحرس واكب نشأة الدولة الموريتانية فكان هو النواة الأولى للقوات الموريتانية وساهم في إرساء دعائم الدولة وذلك بتواجده على امتداد التراب الوطني ودوره الفعال في حماية المؤسسات وحفظ النظام وتأمين المواطنين والممتلكات والمشاركة في العمليات العسكرية، مشيرا إلى أن عناصر الدرك هم أول التشكيلات العسكرية التي شاركت في مهمات دولية خارج الوطن.
وفي ولاية كيدي ماغه خلد التجمع الجهوي رقم 10 للحرس ذكرى تأسيس الحرس من خلال حفل لرفع العلم و عزف للنشيد الوطني مع استعراض لتشكلة عسكرية من الحرس الوطني.
وأكد المقدم موسى ولد حمادي قائد التجمع الجهوي في كلمة بالمناسبة أن هذه الذكرى تكتسي بعدا تاريخيا متميزا نظرا لتشابك تاريخ قطاع الحرس الوطني العريق بتاريخ الدولة الموريتانية.
وذكر بالدور الريادي لهذه القوة في الدفاع عن الوطن وحماية أمن المواطن وممتلكاته، مبرزا التضحيات التي قدمها في الذود عن ثوابت الأمة ومقدساتها.
وأضاف أن الحرس الذي يمثل أقدم قوة مسلحة وأمنية في البلاد واكب قيام الدولة الوليدة وخطا معها خطواتها الأولى في بسط سيادتها وانعتاقها وفي البناء الوطني وإرساء دعائم دولة القانون، قبل تواجده اليوم على التراب الوطني ليلعب دورا لاغنى عنه داخل المنظومة الأمنية الوطنية خاصة فيما يتعلق بمكافحة الجريمة المنظمة والتصدي للإرهاب وتنفيذ الخدمات العامة وتأمين الأشخاص والممتلكات وفرض سلطة الدولة بكل كفاءة ومهنية وإخلاص.
و جرت وقائع الحفل بحضور السيد محمد ولد المختار ولد باباه الوالي المساعد والسلطات الإدارية و الأمنية و العسكرية بالولاية.


آخر تحديث : 30/05/2018 20:28:01

الشعب

آخر عدد : 11590

العملات

12/11/2018 12:06
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.5541.96

افتتاحيات

بمناسبة القمة ال31 للاتحاد الافريقي كتبت الوكالة الموريتانية للإنباء تحت عنوان: قمة التتويج وتعزيز الشراكة
" مرة أخرى يثبت فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، من خلال احتضان نواكشوط هذه الأيام للقمة

معرض الصور

1
انطلاق اجتماعات الدورة ال 36 للجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الافريقي