نواكشوط,  30/05/2018  -  خلد الحرس الوطني، اليوم الأربعاء الذكرى السادسة بعد المائة لانشائه، بتنظيم احتفالات واستعراضات عسكرية بمقر قيادة أركانه في نواكشوط وتجمعاته الجهوية في الولايات الداخلية.

وتضمنت الاحتفالات المخلدة لهذه المناسبة، والمنظمة تحت اشراف وزير الداخلية واللامركزية السيد أحمدو ولد عبد الله، رفعا للعلم الوطني على انغام النشيد الوطني بمقر قيادة أركان الحرس الوطني في نواكشوط.

كما استعرض الوزير رفقة قائد أركان الحرس الوطني الفريق مسغارو ولد سيدي تشكيلات من الحرس الوطني أدت لهما تحية الشرف قبل أن يصافحا كبار الضباط في قيادة الحرس الوطني وعدد من المسؤولين المركزيين بوزارة الداخلية واللامركزية.

وأكد الوزير في كلمة بالمناسبة أن هذه الذكرى تكتسي بعدا تاريخيا متميزا نظرا لتشابك تاريخ قطاع الحرس الوطني العريق بتاريخ الدولة الموريتانية، مستعرضا تاريخ الحرس الوطني الذي بدأ منذ إنشائه في ال 30 مايو 1912 ودوره الريادي في الدفاع عن الوطن وحماية أمن المواطن وممتلكاته، مبرزا التضحيات التي قدمها في الذود عن ثوابت الأمة ومقدساتها.

وأضاف أن الحرس الذى يمثل أقدم قوة مسلحة وأمنية في البلاد واكب قيام الدولة الوليدة وخطا معها خطواتها الأولى في بسط سيادتها وانعتاقها وفي البناء الوطني وإرساء دعائم دولة القانون، قبل تواجده اليوم على التراب الوطني ليلعب دورا لاغنى عنه داخل المنظومة الأمنية الوطنية خاصة فيما يتعلق بمكافحة الجريمة المنظمة والتصدي للارهاب وتنفيذ الخدمات العامة وتأمين الأشخاص والممتلكات وفرض سلطة الدولة بكل كفاءة ومهنية وإخلاص.

وأشار الوزير إلى أن" الحكومة حرصا منها على ضمان أمن المواطنين وخلق مناخ مستقر لتحقيق التنمية الشاملة والمستديمة، دعمت قدرات القوات المسلحة وقوات الأمن، لرفع التحديات التي تواجه البلاد".

وكان قائد أركان الحرس الوطني قد استعرض خلال الحفل الدور الريادي لهذا القطاع ومواكبته للتطورات والتحولات التي شهدتها موريتانيا عبر تاريخها السياسي وحتى اليوم، مذكرا بأنه أول سلك أمني وعسكري يتأسس في البلاد.

وأكد أن هذا القطاع "ظل يؤدي كافة المهام المنوطة به بجدارة وبسالة مخاطرا احيانا بارواح رجاله الذين سقط بعضهم دفاعا عن الحوزة الترابية والسيادة الوطنية".

وأكد أن "الحرس الوطني ظل وسيبقى دائما في خدمة الدولة وتأسيسا على ذلك يتم إعداد وحداته بشكل مستمر لرفع التحديات الأمنية التي تواجه البلاد والتي تتميز بوجود وسط متقلب وعولمة متسارعة".

وجرت مراسم تخليد هذه الذكرى بحضور وزيري الدفاع الوطني والعدل والأمين العام لوزارة الداخلية واللامركزية و القائد المساعد للاركان العامة للجيوش والمدير العام للأمن الوطني والقائد المساعد لأركان الدرك الوطني والقائد المساعد لأركان الحرس الوطني و والي نواكشوط الغربية ورئيسة مجموعة نواكشوط الحضرية وحاكم مقاطعة لكصر وقادة سابقين للحرس الوطني والعديد من ضباط القطاع والملحقين العسكريين وشخصيات اخرى.

آخر تحديث : 30/05/2018 16:04:09

الشعب

آخر عدد : 11487

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1