نواكشوط,  23/05/2018
خصصت الجمعية الوطنية، جلستها العلنية التي عقدتها اليوم الأربعاء، برئاسة السيد محمد ولد أبيليل، رئيس الجمعية، للاستماع لردود وزيرة البيطرة، السيدة فاطم فال بنت أصوينع، على السؤال الشفهي الموجه إليها من طرف النائب الدان ولد عثمان، والمتعلق بتقييم الخطة الاستعجالية التي وضعتها الحكومة لتخفيف الآثار الناتجة عن نقص التساقطات المطرية خلال موسم الخريف الماضي من خلال توفير الأعلاف وحفر الآبار ومساعدة المواطنين.

وذكر النائب في سؤاله أن قطاع البيطرة يواجه سنة صعبة بفعل ندرة المراعي، مما دفع بالحكومة إلى وضع خطة استعجاليه لمساعدة المواطنين من جهة، والمواشي المهددة بتأثير ظاهرة الجفاف من جهة أخرى.

وقال إنه يطالب بمراجعة هذه الخطة، التي تميزت بعدم القابلية، من وجهة نظره، قبل فوات الأوان، وتفعيلها من جديد لتتلاءم ومتطلبات الوضعية، للمحافظة على ثروتنا الحيوانية المهددة بالنفوق.

وطالب الوزيرة بتقديم الإجراءات الملموسة التي تم اتخاذها لمساعدة المنمين، الذين يعتبرون اليوم في أمس الحاجة للدعم.

وذكرت وزيرة البيطرة في بداية ردها، بالمكانة التي تحتلها الثروة الحيوانية في الاقتصاد الوطني، حيث تشكل ما يزيد ع