نواكشوط،,  22/05/2018
ألقى فضيلة الشيخ عثمان بن الشيخ أحمد أبي المعالي، مساء أمس الاثنين بالمسجد الجامع في نواكشوط، محاضرة تحت عنوان" مكانة المذهب المالكي عند العلماء الشناقطة ".

وتناولت المحاضرة التي تأتي في إطار سلسلة المحاضرات المنظمة من طرف إدارة التوجيه الإسلامي بوزارة الشؤون الإسلامية و التعليم الأصلي، عدة جوانب من هذا الموضوع بالشرح والتفصيل.

واستعرض الشيخ تعريف المذهب من الناحية اللغوية والمراحل التي مر بها تدوينه، موضحا أنه مذهب الإفتاء والقضاء من لدن العلماء الشناقطة، حيث ألفوا في أصوله وقواعده الفقهية.

وبين الشيخُ أن المسائل النصية في المذهب لا خلاف فيها إلا في جهة فهم النص أو تنزيله على الواقع، موضحا أنه قد ظهرت في عهد الصحابة بعض المدارس تبعا لاختلافهم في فهم النصوص، أو تصور المسائل، منها مدرسة المدينة المنورة، ومدرسة الكوفة، ومدرسة مكة المكرمة، وهي المدارس التي انتقلت إلى أتباع التابعين، حيث ظهر المذهب المالكي وريثا لمذهب المدينة المنورة، واستقر هذا المذهب ببلاد المغرب الإسلامي، حتى صار هو المذهب السائد فيها.

وحضر هذا الدرس العلمي جمع غفير من المصلين وطلبة العلم.
آخر تحديث : 22/05/2018 12:22:22

الشعب

آخر عدد : 11681

فيديو

العملات

20/03/2019 12:34
الشراءالبيع
الدولار36.3036.66
اليورو41.2241.63

افتتاحيات

جوهر وخطر العنصرية الألكترونية
لا شك أننا صُدمنا مُؤخرا من موجة عمت مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوهات وتسجيلات مليئة بالكراهية والخبث

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية