نواكشوط,  10/05/2018  -  انطلقت صباح اليوم الخميس بمدرسة تفرغ زينة الابتدائية بولاية نواكشوط الغربية فعاليات يوم تربوي تحت شعار:" المدرسة الجمهورية ضمان الوحدة والتنمية"

وذلك بحضور السلطات الادارية بالمقاطعة والمسؤولين التربويين بانواكشوط الغربية ومنظمات آباء التلاميذ. وتلاميذ المدرسة وجمع غفير من الاهالي.

وتضمنت وقائع هذا اليوم المنظم ايذانا باختتام العام الدراسي، رفع العلم الوطني وتقديم اناشيد وتمثيليات واسكتشات وقراءات شعرية حثت على نصرة النبي صلى الله عليه وسلم والولاء للوطن والتسلح بالعلوم والمعارف وتقدير العلم واهله والمحافظة على النظافة.

وابدع تلاميذة المدرسة خلال الفعاليات في ابراز مواهبهم واستدعاء مخزون التحصيل العلمي الذي تلقوه داخل هذا الصرح العلمي كما ابانوا من خلال معالجات باللغتين العربية والفرنسية عن امتلاكم لرصيد لغوي هام من شأنه المساهمة في تحصيل مزيد المعارف .

وأكدت السيدة زينب بنت محمد الناجم مديرة المدرسة في تصريح لمندوب الوكالة الموريتانية للانباء بان هذا الحفل يعد تتويجا لسنة دراسية حافلة بالاخذ والعطاء المعرفي انسجاما مع الجهود التي تبذلها الدولة من اجل التحسين من المردودية التربوية للتلاميذ والرفع من مستواهم التعليمي.

ونبهت الى اهمية مثل هذا اليوم في دفع التلاميذ الى تحقيق مزيد العطاء داعية الجميع كل من موقعه الى المساهمة في تحقيق الرسالة التربوية خدمة للمواطن.

وثمن المتحدث باسم التلاميذ حيدرا ولد سيدي تنظيم هذا الحفل الذي شكل بالنسبة له ولزملائه، تشجيعا على بذل المزيد من الجهود للتحصيل الدراسي مشيرا الى انه يمثل فرصة لتكريم المتفوقين خلال السنة الدراسية والمتميزين في النشاط المدرسي.

وأكد في هذا الاطار على أن تقدم الشعوب والامم يقاس بمكانتها العلمية واهتمامها بتشجيع العلم والمدرسين والتلاميذ مسديا تشكراته وعرفان زملائه لمدرسة تفرغ زينة ومن خلالها كافة المدرسين على ما بذلوا من وقتهم من اجل تعليمه وزملائه بصورة جدية ومفيدة.
آخر تحديث : 10/05/2018 22:03:59

الشعب

آخر عدد : 11470

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1