نواكشوط,  10/05/2018  -  اختتمت مساء اليوم الخميس بفندق "أزلاي مرحبا" في نواكشوط أعمال مؤتمر إقليمي لدعم الشبكات الدينية لتمكين المرأة والشباب والعائد الديمغرافي في منطقة الساحل.

وأوضح الامين العام لوزارة الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي السيد إدريسا كبى في كلمة بالمناسبة ان تمكين المرأة والعائد الديمغرافي قضية محورية تقع في صميم تحديات التنمية التي تواجه بلدان منطقة الساحل.

وقال" ان انعقاد هذا المؤتمر في نواكشوط يؤكد العناية الكبيرة التي يوليها فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز للنساء والشباب، فضلا عن كونه مثل فرصة لعرض التجارب الوطنية للبلدان في مشروع تمكين المرأة والشباب والعائد الديمغرافي من حيث الواقع والتحديات والافاق المستقبلية مع تقاسم التجارب الناجحة في بعض المؤسسات في المغرب العربي ومنطقة افريقيا جنوب الصحراء" .

وبدورها أشادت ممثلة البنك الدولي السيدة مرغريتا نوريس هاريس بجهود موريتانيا في مجال تمكين المرأة والشباب من خلال اشراك العلماء والائمة في مسألة التحسيس حول اهمية هذا الموضوع.

ومن جهته أكد المثل المقيم لصندوق الامم المتحدة للسكان في نواشوط السيد صيدو كابورى دعم ومواكبة الحكومة الموريتانية ماديا وفنيا في مجال تمكين المرأة والشباب والعائد الديمغرافي.

وجرى اختتام المؤتمر بحضور الامينين العامين لوزارتي الشؤون الخارجية والتعاون والشؤون الاجتماعية والاسرة والطفولة ومستشار وزير الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي المكلف بالإعلام ومنسق مشروع تمكين المرأة والشباب والعائد الديمغرافي .
آخر تحديث : 10/05/2018 18:31:32

الشعب

آخر عدد : 11470

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1