سيلبابي,  06/03/2018  -  انطلقت مساء أمس الاثنين بمدينة سيلبابي أعمال ملتقى تحسيسي لإبراز مضامين القانون القاضي بتجريم العبودية و المعاقب للممارسات الاستعبادية.

ويهدف هذا اللقاء - المنظم من طرف المندوبية الجهوية لوزارة الشؤون الاسلامية والتعليم الأصلي والمكتب الدولي للشغل- إلى تعزيز دور الأئمة وممثلي منظمات المجتمع المدني في ولاية غيديماغا في مجال توعية المجتمع وتحسيسه على مختلف مضامين هذا القانون.

وأبرز والي غيدي ماغه السيد جالو عمر آمادو، في كلمة بالمناسبة العناية الخاصة التي يوليها فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، للقضاء على ظاهرة الاسترقاق و مخلفاتها.

وأضاف أن هذه العناية تجسدت من خلال سن ترسانة قانونية رادعة ضد الممارسات الاسترقاقية، وتنفيذ مشاريع تنموية لمحاربة آثارها و تراكماتها.

وأشار إلى الدور المتميز الذي يمكن أن يلعبه الأئمة في نشر مضامين هذا القانون وإبراز مساوئ العقليات التي لا تتماشى ومعتقداتنا الإسلامية.

أما ممثل المكتب الدولي للشغل في موريتانيا، السيد جان ماري كاغابو، فأشار إلى أن المكتب يعمل وبالتعاون مع السلطات العمومية و مختلف الفاعلين من أجل التحسيس بمضامين القوانين المتعلقة بالشغل و رفض الاستغلال الوظيفي الخارج عن إطار العقود و الالتزامات المنصوص عليها في هذا الشأن.

و عبر عن ارتياحه لتقدم موريتانيا المضطرد في مجال سن القوانين الرادعة لظاهرة الاسترقاق و كذا التطور الملحوظ في مكافحة آثارها من خلال تنفيذ المشاريع التنموية.

و جرت وقائع حفل الافتتاح بحضور حاكم مقاطعة سيلبابي و عمدة بلديتها و السلطات الأمنية بالولاية.
آخر تحديث : 07/03/2018 08:30:50

الشعب

آخر عدد : 11487

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1