نواكشوط,  27/02/2018  -  بدأت اليوم الثلاثاء بنواكشوط اعمال ورشة لتحضير المرحلة الثانية من البرنامج الاقليمي لدعم الصيد فى غرب افريقيا منظمة من طرف منسقة البرنامج الاقليمي لدعم الصيد فى موريتانيا,

وتهدف الورشة التي تدوم 8 ايام ويشارك فيها ممثلون عن دول اللجنة شبه الاقليمية للصيد الى تقييم المرحلة الاولى وتحديد اسس ومبادىء العمل فى المرحلة الثانية .

وتسعى هذه الورشة الى تحضير الملفات والوثائق وتصنيف الانشطة والميزانية والصفقات ونحديد المؤشرات ،اضافة الى مواضيع اخرى .

واكدت الامينة العامة لوزارة الصيد والاقتصاد البحري السيدة خديجة بنت بوكه ان البرنامج الاقليمي لدعم الصيد فى غرب افريقيا يعد شريكا حيويا لقطاع الصيد البحري فى اعداد وتنفيذ السياسات المتعلقة به .

وذكرت الامينة العامة بالمجالات التى شملها تمويل البرنامج فى موريتانيا ، مبرزة ان الجهود ينبغى ان ترتكز على الحكامة الرشيدة والتسيير المستديم للصيد والالتزام اتجاه المجموعات المحلية ،اضافة الى خلق قيمة مضافة مع مراعاة الظروف الصحية والولوج للسوق وتوفير الظروف الملائمة لتربية الاحياء المائية.

وشكرت الامينة العامة البنك الدولي على تعهده بدعم الصيد فى موريتانيا واللجنة شبه الاقليمية للصيد .

اما مدير البرامج فى اللجنة شبه الاقليمية للصيد السيد محمد ولد عابدين ولد امعييف فبين ما تميزت به المرحلة الاولى من البرنامج والتى ركزت اساسا على الحكم الرشيد والتسيير المستدام للصيد وزيادة القيمة المضافة لمنتجات الصيد وتعزيز قدرات الرقابة والحد من الصيد غير الشرعي .

واضاف ان المرحلة الثانية من البرنامج ستركز على تعزيز المكتسبات ودعم الاطار المؤسسي من اجل تجدد الثروة وتقوية الالتزام اتجاه المجموعات المحلية وخلق تنمية ملائمة لزراعة الاسماك .

جرى افتتاح الورشة بحضور الامين العام لوزارة البيئة والتنمية المستدامة السيد اماد ولد الطالب ومنسقة البرنامج الاقليميى لدعم الصيد فى غرب افريقيا فى موريتانيا السيدة فاطمة بنت حبيب .

آخر تحديث : 27/02/2018 16:48:43

الشعب

آخر عدد : 11489

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1