نواكشوط ,  07/02/2018  -  احتضن فنق مونوتل دار البركة في نواكشوط اليوم الأربعاء طاولة مستديرة تجمع شبكة النساء المغاربيات الرائدات وسيدات الأعمال الموريتانيات.

ويهدف هذا اللقاء إلى تعزيز التعاون بين الشبكة وسيدات الأعمال الموريتانيات خاصة في المجالات الاقتصادية.

وعبرت وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة السيدة ميمونة محمد التقي في كلمة بالمناسبة عن غبطتها لحضور انطلاق هذه الطاولة المنظمة على هامش الندوة المغاربية حول التسويق الإقليمي بمدن المغرب العربي بالتعاون مع المجموعة الحضرية.

وأكدت أن المرأة المغاربية دخلت في السنوات الأخيرة مجال العمل الحر وإدارة المشروعات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة ولم يقتصر ذلك على نوع معين من الأنشطة بل تنوعت مجالات النشاط الاقتصادي الذي تعمل فيه المرأة بين الزراعة والصناعة والتجارة والخدمات المالية والإنتاجية فضلا عن ارتفاع نسبة التحاقهن بالمدارس والجامعات في مختلف التخصصات العلمية والإدارية والاجتماعية.

وأضافت أن المرأة الموريتانية شهدت مشاركتها قفزة نوعية في السنوات الأخيرة حيث احتلت مكانة كبيرة في البرنامج الإصلاحي لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز حيث تم تعيين عشر وزيرات في الحكومة الحالية ودعم حقوق المرأة بالمصادقة على قوانين تضمن لها حق المعاش ونسبة معتبرة في الهيئات الانتخابية، مما أدي إلى احتلال المرأة نسبة 35 بالمائة ونسبة 23 بالمائة في الجمعية الوطنية، كما تم الاهتمام بالنساء معيلات الأسر من خلال استفادتهن من تمويل مشاريع مدرة للدخل قمن بإدارتها بشكل مباشر.

وقال إن هذا الاجتماع، يأتي لدعم الجهود الحكومية في تعزيز مكانة المرأة في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتشجيع ولوجها إلى ريادة الأعمال مما سيفرز جيلا جديدا من النساء سيدات الأعمال في البلدان المغاربية.

وبدورها أوضحت رئيسة مجموعة نواكشوط الحضرية السيدة اماتي بنت حمادي أن احتضان مدينة نواكشوط لهذه الطاولة المستديرة لأول مرة مفخرة باعتباره حدثا كبيرا يندرج في إطار السعي الدائم لخلق فضاء تشاركي مع جميع الفاعلين في مختلف مجالات التنمية.

وأكدت أن مجموعة نواكشوط الحضرية كانت حريصة على مواكبة النشاطات التي تنظمها شبكة النساء المغاربيات الرائدات، إدراكا منها للدور التكميلي الهام الذي يمكن أن تلعبه إلى جانب البرامج المحلية والوطنية لتشجيع المرأة المغاربية للعب الدور المنوط بها، كما تولي المجموعة الحضرية ضمن استراتيجياتها في هذا المجال اهتماما كبيرا للدور البارز لسيدات الأعمال الموريتانيات في تحريك عجلة التنمية الاقتصادية وإعطاء صورة لائقة عن المرأة الموريتانية.

من جهتها عبرت السيدة سيرين املوكة، رئيسة شبكة النساء المغاربيات الرائدات عن اعتزازها بزيارة موريتانيا قبل أن تشير إلى أن آمالا كبيرة تعلق على هذه الطاولة.

وأوضحت أن هذا اللقاء يؤكد ضرورة التكامل بين الدول المغاربية خاصة في المجالات الاقتصادية مبرزة أن الفرص موجودة وكثيرة.

وعبرت عن الأمل في أن يتم لقاء مماثل في تونس من أجل تكثيف التبادل التجاري والاقتصادي في مختلف المجالات.

وحضرت الطاولة المستديرة الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون المكلفة بالشؤون المغاربية والإفريقية وبالموريتانيين في الخارج السيدة خديجة امبارك فال والأمين العام لاتحاد المغرب العربي السيد الطيب البكوش ووالي نواكشوط الغربية وعدد من سيدات الأعمال.

آخر تحديث : 07/02/2018 16:51:07

الشعب

آخر عدد : 11407

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية