,  31/01/2018  -  نظمت شبكة النساء البرلمانيات الموريتانيات اليوم الأربعاء بمقر الجمعية الوطنية في نواكشوط يوما تحسيسيا لصالح البرلمانيين لتفعيل دورهم في مجال دعم الجهود الرامية لمحاربة سوء التغذية.

وتابع المشاركون في الملتقى المنظم بالتعاون مع الشبكة الدولية لمحاربة سوء التغذية، ومنظمة العمل ضد الجوع، جملة من العروض تناولت التزامات الدولة في مجال التغذية، وتشخيص وضعية موريتانيا في هذا المجال.

وسيقوم المشاركون بناء على هذه العروض بتقديم توصيات للمساهمة في بلورة تصور للقضاء على حالات سوء التغذية في البلد.

وأوضح النائب الأول لرئيس الجمعية الوطنية السيد محمد يحيى ولد خرشي، في كلمة بالمناسبة، أن تنظيم هذا الملتقى يشكل مبادرة فعالة من شأنها أن تساهم في تعزيز مناصرة ودعم كل الجهود الرامية إلى مكافحة سوء التغذية وتحسين الظروف المعيشية للمواطنين.

وأكد حرص البرلمان الموريتاني على دعم ومؤازرة كل الجهود المقام بها سعيا لإسعاد المواطن من خلال مساهمته في تفعيل أداء البرامج والمشاريع العاملة في مجال مكافحة سوء التغذية.

وبدورها طالبت رئيسة شبكة النساء البرلمانيات الموريتانيات السيدة مريم بابا سي، بتعزيز أداء مختلف البرامج العاملة في مجال مكافحة سوء التغذية، مشيرة إلى أن ما تم القيام به من جهود في هذا المجال يبقى ناقصا ما دامت هناك حالات من سوء التغذية.

وأشارت إلى أن هذا اللقاء يشكل فرصة للسادة النواب بالنظر الى قربهم من المواطن، و دورهم في إقرار واعتماد الميزانيات، للعب دور محوري في دعم وتعزيز أداء مختلف البرامج العاملة في مجال مكافحة سوء التغذية.

وأبرز كل من رئيس شبكة منظمات المجتمع المدني العاملة ضمن الشبكة الدولية لمحاربة سوء التغذية، ومديرة منظمة العمل ضد الجوع، على التوالي مولاي ولد مولاي الزين، وألنا فيكاريو، أهمية هذا اللقاء في دعم وتفعيل أداء جهود الحكومة والهيئات الدولية ومنظمات المجتمع المدني في مكافحة سوء التغذية، مستعرضين الجهود التي تقوم بها منظماتهم في هذا المجال.

جرى اللقاء بحضور مجموعة من نواب الجمعية الوطنية وممثلين عن بعض منظمات المجتمع المدني العاملة في المجال.
آخر تحديث : 31/01/2018 13:35:25

الشعب

آخر عدد : 11407

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية