نواكشوط,  14/01/2018
نظم مركز الرشاد لترقية الثقافة والديمقراطية والحكامة الرشيدة في موريتانيا بالتعاون مع جامعة شنقيط العصرية اليوم الأحد بمقر الجامعة في نواكشوط ندوة علمية تحت عنوان
"العلامة محمد والد بن خالنا آثاره وتأثيره".

ويشمل برنامج الندوة التي تدوم يوما واحدا تقديم عروض من طرف علماء ودكاترة وباحثين حول حياة العلامة وآثاره، والسياق التاريخي والثقافي لعصره ،والبعد الروحي في حياته ، واثره في الأساليب النثرية الشنقيطية من خلال كتابه "كرامات الأولياء".

وأكد الأمين العام لوزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي السيد ادريسا كبى في كلمة بالمناسبة ان هذه الندوة تكتسي أهمية كبيرة لأنها تتناول موضوعا يتعلق بالتعريف بعالم من علمائنا الأجلاء ترك موروثا علميا في شتى المجالات جدير بنفض الغبار عنه.

وابرز أن هذه المبادرة تدخل في صميم اهتمامات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الرامية إلى صيانة وحفظ تراثنا الثقافي بشقيه المادي واللامادي ، مؤكدا أن الوزارة لن تدخر جهدا في دعم وتشجيع هذا النوع من الأنشطة ذات البعدين الثقافي والاسلامي.

وثمن رئيس جامعة شنقيط العصرية الدكتور محمد المختار ولد أباه تنظيم المركز لهذه الندوة التي لم تتأخر الجامعة في تلبية طلب احتضانها لأنها جزء من رسالتها الأكاديمية والعلمية، مبينا أن الجامعة تشكل فضاء علميا لكل أبناء هذا الوطن ويدها مبسوطة لكل ما من شأنه تنمية وتطوير الثقافة في هذا البلد..

وبدوره اشاد رئيس مركزالرشاد لترقية الثقافة والديمقراطية والحكامة الرشيدة في موريتانيا السيد محمدن ولد سيدي الملقب بدن بقبول الجامعة للشراكة مع المركز في تنظيم هذه الندوة العلمية المخصصة للتعريف بعالم جليل كرس حياته لتحصيل العلم وتعليمه حيث تتناول الندوة آثاره وتأثيره، مثمنا الحضور المتميز لهذه الندوة من علماء وكتاب ومثقفين .

آخر تحديث : 14/01/2018 18:38:27

الشعب

آخر عدد : 11783

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية