نواكشوط,  29/12/2017
أشرف وزير الداخلية واللامركزية السيد أحمدو ولد عبد الله رفقة المدير العام للأمن الوطني الفريق محمد ولد مكت صباح اليوم الجمعة بمقر المدرسة الوطنية للشرطة في نواكشوط على تخرج الدفعة ال 17 من مفتشي الشرطة والدفعة 41 من تلاميذ الشرطة التى تحمل إسم المفوض الاقليمي المرحوم إزيدبيه ولد محمد الأمين الذى انتقل إلى رحمة الله سنة 2015، عرفانا له بحسن بلائه وجسامة التضحيات الجسام التى قدمها في جميع مراحل مسيرته المهنية الحافلة.

وتتكون دفعة المفتشين من 22 مفتشا في حين تتكون دفعة التلاميذ الوكلاء من 500 وكيل شرطة تلقوا تدريبا بدنيا ونظريا متكاملا، مكنهم من تحصيل المعارف والخبرات اللازمة لأداء مهامهم الأمنية على أكمل وجه.

وأكد وزير الداخلية واللامركزية في كلمة له خلال الحفل الذى أقيم بهذه بالمناسبة وحضره وزيرا العدل والدفاع أن تخرج هاتين الدفعتين سيشكل رافدا هاما لدعم الشرطة الوطنية ، انسجاما مع التعليمات السامية لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الرامية إلى بناء شرطة وطنية مؤهلة وقادرة على مواجهة كل تحديات المرحلة.

وأضاف أن موريتانيا حققت بفضل الله والارادة الحازمة لفخامة رئيس الجمهورية نجاحات باهرة في مجال محاربة الارهاب والمخدرات والجريمة المنظمة ، نالت إعجاب وتقدير شركائنا في التنمية وأصبحت مرجعا لدول المنطقة.

وقال إن مقاربة بلادنا الأمنية أرتكزت على جملة من المحاور الأساسية بدأت بتكوين وتجهيز القوات المسلحة وقوات الأمن وإعادة انتشارها وإنشاء نقاط عبور إلزامية لضبط حركة المواطنين و