نواكشوط,  28/12/2017  -  عقد الفريق البرلماني لمناصرة القضيةالفلسطينية اليوم الخميس بمقر الجمعية الوطنية في نواكشوط اجتماعاتحسيسيا لتفعيل أداء البرلمانيين في الحراك الوطني والدولي المناهض لقرارالرئيس الأمريكي المتعلق باعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ووضع الفريق خلال الاجتماع جدولة لمجموعة من الأنشطة التي سيقوم بها خلال الأيام القادمة من أجل التحسيس بمحورية مدينة القدس الشريف عند المسلمين كافة والموريتانيين على وجه الخصوص.

وتشمل هذه الأنشطة تنظيم وقفات وندوات سينعشها كوكبة من الأئمة والمفكرين تركز على مكانة القدس الشريف عند المسلمين وعند الموريتانيين على وجه الخصوص.

كما تشمل هذه الأنشطة تنظيم أيام مفتوحة لإشراك مختلف أطياف المجتمع من مجتمع مدني وصحافة في هذا الحراك.

وأكدت رئيسة الفريق السيدة فاطمة بنت الميداح، خلال الاجتماع أن محوريةالقضية الفلسطينية تمتاز بكونها محل إجماع عند كافة الموريتانيين بمختلف أطيافهم ومشاربهم السياسية.

وقالت إن كل الأنشطة التي سيقوم بها الفريق ستكون محل إجماع من طرف كافة أعضائه.

وأكد المتدخلون من السادة النواب خلال الاجتماع على أهمية هذه الأنشطة في إنارة الرأي العام الوطني والدولي حول أهمية مدينة القدس عند العرب والمسلمين، وخطورة قرار الرئيس الأمريكي المتعلق بهذه المدينة على السلم والاستقرار الدولي إضافة لكونه مناقضا لكافة القوانين الدولية والاتفاقية المتعلقة بإقامة الدولتين.
آخر تحديث : 28/12/2017 17:42:41

الشعب

آخر عدد : 11487

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1